مؤسسة القذافي تحمل الوزير الايطالي 'الحاقد' المسؤولية

طرابلس - من عفاف قبلاوي
مواجهة خرجت عن السيطرة تماما

حملت مؤسسة القذافي للتنمية السبت وزير الاصلاحات الايطالي روبرتو كالديرولي "العنصري والحاقد" مسؤولية التظاهرة ضد القنصلية الايطالية في بنغازي (شمال شرق) الجمعة التي قتل خلالها اكثر من عشرة اشخاص.
وقالت مؤسسة القذافي التي يرئسها سيف الاسلام نجل العقيد الليبي معمر القذافي في بيان انها تعتبر "هذه التصريحات العنصرية الحاقدة بمثابة الدافع الباعث على القيام بردود افعال مصدرها الاستفزاز وجرح المشاعر واهانة المقدسات".
واضافت انها "تحمل هذا الوزير والحكومة الايطالية وزر ما نجم عن ردود الافعال هذه من حوادث واحداث مؤسفة وضحايا ابرياء".
ودعت المؤسسة "الحكومة الايطالية الى ان تتخذ وبشكل فوري ما يتطلبه الموقف من اجراءات ضد هذا الوزير العنصري الحاقد وذلك بما يكفل الاعتذار للمسلمين وفي حالة عدم قيامها بذلك فان علاقاتها ومصالحها مع ليبيا سوف تشهد مرحلة حرجة وحاسمة وتصبح عرضة لاعادة النظر والتقييم".
وادت المواجهة بين القوات الليبية والمتظاهرين الى مقتل عشرة اشخاص على الاقل في صفوف المشاركين في التظاهرة على ما افاد مصدر دبلوماسي ايطالي نقلا عن الشرطة الليبية. واضرمت النيران في الطابق الاول من مبنى القنصلية لكن اي مواطن ايطالي لم يصب باذى.
وعاد الهدوء السبت الى بنغازي على ما افاد شهود وقد اكدت سفارة ايطاليا في طرابلس هذا الامر. واوضح دبلوماسي ايطالي ان حزاما امنيا لا يزال مفروضا في محيط القنصلية.
وكان المتظاهرون يحتجون على نشر رسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد لاسيما في اوروبا وعلى تصريحات الوزير الايطالي من حزب رابطة الشمال المناهضة للاجانب الذي اكثر في الاسابيع الاخيرة من الهجمات على الاسلام وقال في مقابلة تلفزيونية انه يرتدي قميصا قطنيا يحمل الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد.
وطلب رئيس الحكومة الايطالي سيلفيو برلوسكوني من الوزير المعني الاستقالة.
واعربت مؤسسة القذافي من جهة اخرى عن "اسفها الشديد لما نجم عن الحادث من ضحايا في الارواح" ودعت الى "ضرورة اجراء تحقيق قضائي فوري لتحديد المسؤولية عن لطريقة التي تم فيها استخدام القوة ضد المحتجين واسباب عدم اللجوء الى طرق اقل عنفا لتفريق التظاهرة".
وتعتبر بنغازي المدينة الثانية في البلاد وهي مركز اقتصادي مهم.
واستخدمت الشرطة لغاز المسيل للدموع ومن ثم اطلقت الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين على ما افاد شهود.
واعلن السكرتير الاول في السفارة الايطالية في ليبيا دومينيكو بيلاتوني ليل الجمعة السبت ان "عشرة متظاهرين على الاقل قتلوا حسب الشرطة التي ابلغتني بهذه الحصيلة".
وقال دبلوماسي اخر طلب عدم الكشف عن اسمه ان "القنصلية كانت مقفلة وكان فيها ستة موظفين لم يصب ايمنهم بجروح".
اما الجرحى وعددهم نحو الخمسين وفق مصادر مؤسسة القذافي فقد نقلوا الى مستشفى الجلاء في بنغازي.
من جهتها اعلنت مصادر الشرطة ان مجموعة من المتظاهرين تمكنت من الانفصال عن التظاهرة الاساسية التي سارت في وسط المدينة وتوجهت الى مقر القنصلية الايطالية.
وحمل المتظاهرون لافتات كتب على بعضها "بالروح بالدم نفديك يا محمد" و"لا اله الا الله ومحمد رسول الله".
وقال مصدر في السفارة الايطالية ان السفير الايطالي في طرابلس فرانشيسكو تريبيانو اجتمع مع وزير الخارجية الليبي عبد الرحمن شلقم الذي اكد للسفير ان هذه القضية لن يكون لها "اي تأثير سلبي على العلاقات الدبلوماسية الليبية الايطالية".
وهي المرة الاولى التي يتم فيها التعرض لمصالح ايطالية منذ بدء تظاهرات الاحتجاج على الرسوم الكاريكاتورية في العديد من الدول الاسلامية.
وتشهد العلاقات بين ايطاليا وليبيا تحسنا كبيرا منذ العام 2000 وهي في افضل حالاتها منذ سنتين تقريبا.