مؤرخون يبحثون التراث القبطي في مؤتمر بالقاهرة

محاور متعددة

القاهرة - يبدأ في القاهرة الاثنين المؤتمر الرابع للثقافة القبطية الذي يبحث فيه مؤرخون وأثريون مصريون الجوانب المتعددة للتراث القبطي بمنطقة الواحات.

وقال حجاجي ابراهيم المقرر العام للمؤتمر ان الجلسات التي تقام بكنيسة مار مينا تتناول على مدى ثلاثة أيام قضايا منها "تاريخ الواحات المصرية" و"العلاقات الحضارية بين النوبة المصرية والواحات" و"العمارة التقليدية في واحة سيوة" و"النصوص والجداريات" و"موسوعة تاريخ مصر خلال مخطوطة تاريخ البطاركة لساويرس ابن المقفع" و"النظام الاداري في الواحات المصرية في عصر الدولة الحديثة" الذي يعرف بعصر الامبراطورية في مصر الفرعونية ويمتد بين عامي 1567 و1085 قبل الميلاد تقريبا.

وأضاف أن المؤتمر سيشمل ورشة عمل عنوانها "اثار الواحات"، اضافة الى محور عنوانه "بأي لسان نتكلم" يتطرق الى مناقشة الداعين الى العودة للكتابة باللغة القبطية التي يرى مؤرخون بارزون منهمم الراحل عزيز سوريال عطية أنها اخر الصيغ للغة المصرية القديمة وأن "أول نص مصري معروف بهذه اللغة الوليدة قد سجل قبل مولد السيد المسيح بقرن ونصف".

ومن المشاركين في المؤتمر محسن منصور وعاطف نجيب أمين وعاطف عوض وفايزة محمود صقر وصبحي عبد الملاك وسلوى حسين وعبد العزيز جمال الدين.