مؤتمر كابول يدعم المصالحة مع طالبان

مئات الملايين مرصودة لدعم الخطة

كابول ـ اكد المجتمع الدولي وفي مقدمه الولايات المتحدة الثلاثاء في البيان الختامي لمؤتمر كابول، دعمه لـ"خطة المصالحة" مع طالبان التي اطلقها الرئيس الأفغاني حميد كرزاي.

وكتب ممثلو سبعين دولة مانحة ومنظمات دولية مجتمعون في كابول "ان المشاركين يرحبون ويدعمون مبدأ البرنامج من اجل السلام والمصالحة في افغانستان المفتوح امام جميع الافغان في المعارضة المسلحة (...) الذين ينبذون العنف وليسوا مرتبطين بمنظمات إرهابية دولية ويحترمون الدستور".

وهذه الخطة التي تستهدف المتمردين من الصف الأدنى الذين يقاتلون من اجل المال وليس من اجل الايديولوجية، هي من النقاط الرئيسية في استراتيجية الحكومة الافغانية وحلفائها والمانحين الدوليين للخروج من النزاع.

وكان المبعوث الاميركي ريتشارد هولبروك اعلن مطلع حزيران/يونيو ان الموضوع سيناقش بالتفصيل اثناء المؤتمر مطالباً الحكمومة الافغانية بضمانات حول استخدام حوالي مئتي مليون دولار (165 مليون يورو) موعود بها لتمويل هذه الخطة.