ليون الرافد الاساسي للمنتخب الفرنسي

لاعبو ليون يشكلون العمود الفقري للديوك

برلين - يعتبر نادي ليون بطل الدوري الفرنسي لكرة القدم في الاعوام الاخيرة الرافد الاساسي للمنتخب الفرنسي المشارك في نهائيات كأس العالم الثامنة عشرة لكرة القدم المقامة حاليا في المانيا وحتى التاسع من تموز/يوليو المقبل.
ومنذ تعيينه مدربا للمنتخب الفرنسي في تموز/يوليو 2004 دأب ريمون دومينيك على الاعتماد على عمود فقري يتشكل من لاعبي ليون مكملا السياسة التي كانت متبعة من قبل باستدعاء النجوم المحترفين خارج فرنسا والتي لم تؤت ثمارها وادت الى خروج مخيب من مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان معا وبطولة امم اوروبا عام 2004.
وعاد هذا التغيير في سياسة استدعاء اللاعبين الدوليين بالنفع كثيرا على ليون الذي بدأ يسجل اسمه بقوة اوروبيا وقارع الكبار في مسابقة دوري ابطال اوروبا في الاعوام الثلاثة الاخيرة ببلوغه الدور ربع النهائي حيث خرج امام بورتو البرتغالي عام 2004 وامام ايندهوفن الهولندي عام 2005 وامام ميلان الايطالي هذا العام.
وكان ليون قريبا من بلوغ الدور نصف النهائية للمسابقة الاوروبية العريقة للمرة الاولى في تاريخه عندما كان متعادلا مع ميلان 1-1 قبل دقيقتين من نهاية الوقت الاصلي من مباراة الاياب بعدما انتهت مباراة الذهاب بالتعادل السلبي، بيد ان فيليبو اينزاغي والاوكراني اندري شفتشنكو سجلا هدفين في الدقيقتين الاخيرتين فخرج ليون خالي الوفاض.
وقال دومينيك "كان التأهل الى نصف النهائي سيزيد من ثقة اللاعبين في انفسهم"، لكنه من جهة أخرى أكد "بان خروج ليون من ربع النهائي منح اللاعبين وقتا أكثر للراحة والاستعداد للمونديال".
واضاف "في كل الاحوال استفاد لاعبو ليون من مباراتيهما ضد ميلان، واهم استفادة هي الخبرة".
ففي مونديال المانيا، استدعى دومينيك 5 لاعبين من ليون هم حارس المرمى غريغوري كوبيه والمدافع اريك ابيدال ولاعب الوسط فلوران مالودا والمهاجمان س يدني غوفو والقائد سيلفان ويلتورد، وبالتالي فان ليون هو النادي المحلي الاكثر تمثيلا في تشكيلة "الديوك" منذ 14 عاما.
وكان مرسيليا زود المنتخب الفرنسي بثمانية لاعبين من اصل 20 شاركوا في بطولة امم اوروبا عام 1992، وزوده باريس سان جرمان بخمسة لاعبين من اصل 22 شاركوا في بطولة امم اوروبا عام 1996.
كما ان ليون باختيار 5 لاعبين من صفوفه الى المنتخب حطم الرقم القياسي في عدد اللاعبين الذي مثلوه في صفوف المنتخب (لاعبان في امم اوروبا 92 و2004 ولاعب واحد في مونديال 2002) علما بانه لم يكن ممثلا في التشكيلة في امم اوروبا 96 و2000 ومونديال فرنسا 1998.
وبات ليون، الذي سبق دومينيك ان اشرف على تدريبه من 1988 الى 1993، رافدا اساسيا للتشكيلة الزرقاء مثلما سبقه لذلك ريمس في الخمسينيات وسانت اتيان ونانت في السبعينيات وبوردو في الثمانينيات ومرسيليا وباريس سان جرمان في التسعينيات.