'لينوفو' تتربع على عرش سوق الحواسيب

خريطة متغيرة لعالم صناعة السيليكون

واشنطن - واصلت شركة "لينوفو" العالمية لانتاج الحواسيب تصدرها مبيعات الحواسيب المحمولة والمكتبية في العالم مع مزاحمة شديدة من العملاق "اتش بي".

ووفقاً لدراسة لسوق الحواسيب قامت بها مؤسسة "غارتنر" البحثية، لا زالت لينوفو تتنافس مع "إتش بي" على أكبر حصة في سوق الحواسيب المكتبية والمحمولة.

وتملك الشركتان ما يقرب من نسبة 35 بالمائة من المبيعات في سوق الحواسيب، باستثناء "الاجهزة اللوحية".

وأشارت دراسة "غارتنر" إلى أن لينوفو كانت أكثر الشركات المصنعة شحناً للحواسيب المكتبية والمحمولة خلال الربع الثالث من العام 2013، حيث قامت بتوريد نحو 14.2 مليون كمبيوتر، لتسيطر وحدها على 18 بالمئة من السوق.

وحلت إتش بي الأميركية في المرتبة الثانية عقب شحن 13.7 مليون وحدة خلال الفترة من بداية يوليو/تموز حتى نهاية سبتمبر/ايلول، لتستحوذ على حصة قدرها 17.1 بالمائة من السوق.

وجاءت ثالثاً عملاق الاتصالات والبرمجيات "ديل" في حصة سوقية قدرها 11.6 بالمائة.

واظهرت دراسة غارتنر ان مبيعات الحواسيب المكتبية والمحمولة واصلت ي الهبوط للربع السادس على التوالي، وذلك بعد أن اقتصرت شحنات تلك الفئة من الحواسب على 80.3 مليون وحدة فقط خلال الربع الثالث من العام الحالي.

وبذلك فإن شحنات الحواسيب المحمولة والمكتبية انخفضت بنسبة 8.6 بالمئة مقارنة بالربع الثالث من العام 2012 حيث تم شحن 87.8 مليون وحدة آنذاك.

وتعد شحنات الحواسيب المكتبية والمحمولة، والتي لا تضم بينها الحواسيب اللوحية، هي الأقل في مستوياتها منذ العام 2008.

ولم يحقق سوى "الثلاثة الكبار" لينوفو و"إتش بي" و"ديل" النمو على أساس سنوي، في عدد شحنات الحواسب المكتبية والمحمولة مقارنة بالربع الثاني من عام 2012، حيث عانت أبرز الشركات المنافسة مثل شركتي "آيسر" و"آسوس" من انخفاض تجاوز 22 بالمائة.

وبلغت نسبة نمو مبيعات لينوفو مقارنة بالربع الثالث من العام الماضي نحو 3 بالمئة، وإتش بي نحو 2 بالمئة، وديل 1 بالمئة، فيما انخفضت مبيعات آيسر بنسبة 22.6 بالمئة وآسوس بنسبة 22.5 بالمئة.

يذكر أن انخفاض مبيعات الحواسب المكتبية والمحمولة يعود للطلب المتزايد على الأجهزة الذكية، حيث يعتبر عدد من المستخدمين الحواسب اللوحية بشكل خاص بديل مناسب للحواسب المكتبية والمحمولة.