ليس أمامي سوى الانفجار

شعر: أحمد فضل شبلول

وليسَ أمامي سوى الانفجار
أفجِّرُ هذا المرارَ الذي في العيون
وهذا السلامَ الخؤون
كأني هنا في الفراغِ
أحاولُ لمَّ الخيوطِ
أبعثرُ فيها الحياةَ
وأصطادُ شمسًا من الآخرة
وأفتحُ بابًا إلى الناصرة
مَسيحًا أكون
ومن غير مسرى ..
أجئُ إلى القدس
أنقشُ مجرى الدماءِ الجديد
كأني هنا منذ ألفٍ
وسبَّابتي في الهزيع الأخير
تشاهدُ حربَ النجومِ
كأني أقوم إلى فتنةٍ
فأغوي الجبالَ ، البحارَ
فتخلعُ أسرارَها
وتلعنُ أنـهارَها
وتمشي إلى مقبرة
وأفتحُ بابًا إلى الناصرة
وأدخلُ في معمعان العهود
أمزِّقُ أوراقَ زيفِ القيود
وأشعلُ طقسَ المحارْ
فليس أمامي سوى الانفجار أحمد فضل شبلول ـ الإسكندرية