ليست مجرد خرافة، الشاي المذهب يعالج سرطان البروستات

اعداد: مرسيل شحوارو
بريق أمل لمرضى سرطان البروستات

أثبتت دراسة حديثة أن مزيجا من غبار الذهب المشع ومركبات الشاي الأخضر قد تحمل علاجاً فعالاً لسرطان البروستات.

وأجريت الدراسة على الفئران، وتفسر مؤلفة الدراسة الدكتورة كاتيش كاتي الآلية التي نجح فيها العلاج بقولها "وجدنا في دراستنا أن مكونات خاصة في الشاي انجذبت بشكل كبير إلى الخلايا السرطانية في البروستات" وتضيف "عندما مزجنا مكونات الشاي مع جزيئات الذهب المشعة، فقد ساعدت مكونات الشاي الجزيئات المشعة على الوصول إلى موقع الأورام السرطانية بينما لعبت الجزيئات المشعة دوراً في تدمير الخلايا السرطانية بشكل فعال جداً".

حيث تتم عادةً معالجة سرطان البروستات عن طريق حقن مئات الجزيئات المشعة في البروستات ولكن الحجم الكبير لهذه الجزيئات وعدم قدرتها على الوصول إلى الخلايا السرطانية بجرعات فعالة كان يعوق من قدرتها على استهداف الأشكال العدوانية من سرطان البروستات.

وقال العلماء في جامعة ميسوري في الدراسة انهم كانوا قادرين على خلق جسيمات نانوية بالغة الصغر كانت أكثر فعالية في استهداف الخلايا السرطانية، حيث أن جزيئات الذهب النانوية المشعة كان نصف عمرها 2.7 يوماً ويتم انقضاء أثرها المشع في غضون ثلاثة أسابيع.

وتعقب إحدى الباحثات في الدراسة الدكتورة كاثي كاتلر على ذلك بقولهاة "في معظم الحالات فإن سرطان البروستات بطيء النمو، ولا يزال هذا المرض قليل الانتقالات ويعالج بسهولة، أما الأشكال العدوانية لهذا المرض فإنها تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، وذلك يعد ثاني الأسباب الرئيسية لوفيات السرطان لدى الرجال في الولايات المتحدة الأمريكية" وتضيف "ومع ذلك فإننا نعتقد أن جزيئات الذهب يمكن أن تقلص من حجم كلا الأورام بطيئة النمو والعدوانية على حد سواء والقضاء عليها تماماً".

ولا زال الباحثون بحاجة للمزيد من الدراسات للتحقق من إمكانيات تطبيق هذا العلاج على السرطان لدى الإنسان، والخطوة التالية التي سيقومون بها هي اختباره على الكلاب المصابة بسرطان البروستات وذلك لأن سرطان الكلاب مشابه لشكل السرطان لدى الإنسان.

والجدير بالذكر أنه على العكس من التاثير العلاجي لمكونات الشاي الأخضر فإن دراسة سابقة قد أثبتت أن شرب الشاي بكميات كبيرة يزيد خطر الإصابة بسرطان البروستات حيث أنّ من تجاوز شربه للشاي السبع فناجين يومياً كانت نسبة إصابته بسرطان البروستات أكبر بـ 50 بالمئة من الآخرين الذين لا يشربون الشاي أو يشربون أقل من أربعة فناجين في اليوم.(إيفارمانيوز)