ليبيا ومالطا تجريان محادثات حول الهجرة غير الشرعية

خطورة كبيرة يواجهها المهاجرون غير الشرعيين

فاليتا - ذكرت القوات المالطية المسلحة ان السلطات المالطية والليبية تجريان في طرابلس محادثات مخصصة للهجرة غير المشروعة بهدف التوصل الى اتفاق تعاون في عمليات البحث عن هؤلاء المتسللين وانقاذهم.
وقال الجنرال كارمل فاسالو قائد القوات المسلحة المالطية ان "لمالطا وليبيا منطقتين بحريتين متجاورتين للبحث عن المهاجرين وانقاذهم وابرام اتفاق تعاون سيعود بالفائدة على كل مستخدمي البحار".
وبدأت هذه الجولة من المحادثات بين البلدين الثلاثاء.
وسيساعد الاتفاق على تحديد افضل لصلاحيات كل من البلدين في مجال الانذار وادارة طلبات المساعدة من جانب المهاجرين وتنسيق الاغاثة وتدريب فرق الانقاذ وتبادل المعلومات.
وقال البريغادير جنرال فاسالو ان مالطا يمكن ان تستقبل ضباطا ليبيين لتدريبهم وتأهيلهم من قبل القوات المسلحة المالطية.
وكان وزير الخارجية المالطي مايكل فريندو اجرى الشهر الماضي في طرابلس محادثات مع الزعيم الليبي معمر القذافي حول قضايا الهجرة غير المشروعة.
وحتى 20 آب/اغسطس، بلغ عدد المتسللين الذين انقذتهم القوات المسلحة المالطية او اعترضت طريقهم 1050 شخصا على بعد حتى 160 كيلومترا عن سواحل الجزيرة الصغيرة الواقعة في البحر الابيض المتوسط، بينما تمكن 120 شخصا آخرين من الوصول الى البر بوسائلهم الخاصة.
وتطرح الهجرة السرية انطلاقا من السواحل الافريقية مشكلة كبيرة لمالطا التي لا يتجاوز عدد سكانها 400 الف نسمة ومساحتها 316 كيلومترا مربعا.
وينطوي استخدام زوارق صغيرة تنقل عددا كبيرا من المهاجرين على خطورة كبيرة ايضا. فقد افادت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة ان 77 شخصا قضوا و133 فقدوا في حزيران/يونيو وحده بين السواحل الليبية وجنوب ايطاليا.