ليبيا مهتمة بشراء طائرات عسكرية ومروحيات فرنسية

تعزيز القدرة الدفاعية الليبية

نيويورك - قال مصدر في وزارة الدفاع الفرنسية السبت بنيويورك ان ليبيا مهتمة بشراء طائرات "رافال" ومروحيات "تيغر" ويمكن ان تؤكد ذلك خلال زيارة للزعيم الليبي معمر القذافي لفرنسا.
واضاف المصدر الذي يرافق وزيرة الدفاع الفرنسية ميشال اليو-ماري في زيارتها الى الولايات المتحدة الاميركية ان زيارة الزعيم الليبي وهي "مطروحة كمشروع" يمكن ان يخصص جانب منها للتعاون العسكري.
ويمكن ان يشمل هذا الجانب العسكري اولا تأكيد رغبة طرابلس في تجديد معداتها التي اشترتها قبل الحظر الدولي على الاسلحة الذي فرض على ليبيا بين 1986 و2004.
وكان اشير الاربعاء في باريس الى ان البلدان يبحثان اتفاقا يهدف لتجديد اسلحة فرنسية لليبيا اقتنتها في السبعينات بينها طائرات اف 1 وبوارج من نوع "كورفات".
بيد ان المصدر في وزارة الدفاع اضاف ان طرابلس "ابدت اهتمامها ايضا بتجهيزات حديثة" بينها خصوصا طائرات القتال رافال ومروحية تيغر الهجومية الفرنسية الالمانية.
ولم تتم الحديث عن اي موعد لزيارة العقيد القذافي لفرنسا غير انه اشير الى انه "من الممكن ان يكون القذافي يرغب في القيام بهذه الزيارة اثناء فترة ولاية الرئيس جاك شيراك" الحالية التي تنتهي في ايار/مايو 2007.
غير ان المصدر ذاته قال انه لا يتوقع ان تتم الزيارة قبل تسوية ملف محاكمة الممرضات البلغاريات اللواتي حكم عليهن مع طبيب فلسطيني بالاعدام في ليبيا وتقررت اعادة محاكمتهم بتهمة حقن اطفال ليبيين بفيروس فقدان المناعة المكتسبة (ايدز).
وكانت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشال اليو-ماري التي تزور حاليا الولايات المتحدة، زارت في شباط/فبراير 2005 ليبيا ووقعت اتفاقا يحدد مستقبل العلاقات الدفاعية بين فرنسا وليبيا. ويشمل هذا الاتفاق ثلاثة جوانب: الحوار الاستراتيجي والتعاون العسكري والتعاون في مجال التسلح.
من جهة اخرى زار مدير العلاقات الدولية في المفوضية العامة للتسلح في وزارة الدفاع الفرنسية مؤخرا طرابلس.
واوردت صحيفة "الحياة" الثلاثاء نقلا عن "مصادر مطلعة في باريس وتونس" ان فرنسا وليبيا قطعتا خطوة كبيرة في اتجاه توقيع سلسلة اتفاقات عسكرية. كما اشارت الى شراء ليبيا 20 طائرة ايرباص.