ليبيا 'تُغرم' كوريا الجنوبية مليار دولار اثر تجسسها على القذافي

العلاقات ما تزال متوترة بين البلدين

سيول - ذكرت صحف كورية جنوبية الخميس ان ليبيا طلبت تعويضات من كوريا الجنوبية تبلغ قيمتها مليار دولار مقابل تسوية خلاف دبلوماسي نجم عن اتهامات بالتجسس ضد سيول.
وقالت صحيفة جونغانغ ديلي ان ليبيا هددت بالحد من أعمال شركات كورية جنوبية على أراضيها اذا لم ينفذ طلبها.
واضافت ان طرابلس طلبت في اطار هذه التعويضات ان تواصل سيول اشغال هندسة مدنية تبلغ قيمتها مليار دولار مجانا.
وتعمل شركات كورية جنوبية حاليا في الهندسة المدنية بموجب عقود تبلغ قيمتها اكثر من تسعة مليارات دولار في ليبيا، حسبما تقول الجمعية الدولية للمتعاقدين في كوريا.
وذكرت صحيفة سينمون التي تصدر في سيول الخميس ان ليبيا تريد من كوريا الجنوبية بناء طريق سريع طوله الف كيلومتر مجانا "كغرامة"، ومثل هذا المشروع يمكن ان يكلف مليار دولار.
ونفى وزير الخارجية الكوري الجنوبي يو ميونغ هوان هذه المعلومات وقال انها يمكن ان تعرقل الجهود الدبلوماسية المبذولة لتسوية هذا الخلاف.
وقال ناطق باسمه الخميس "لم يقدم اي طلب" في هذا الشأن.
وبدأ الخلاف عندما طردت ليبيا مسؤولا في الاستخبارات الكورية الجنوبية في حزيران/يونيو موضحة انه حاول جمع معلومات عن الزعيم الليبي معمر القذافي وافراد استره ومسؤولين كبار.
كما علقت العمل في سفارتها في سيول مما يجبر رجال الاعمال الكوريين الجنوبيين على السفر الى الخارج للحصول على تأشيرات دخول الى ليبيا.
وكانت العلاقات توترت بين البلدين بعد توقيف قس مسيحي كوري جنوبي في ليبيا والتغطية الاعلامية لهذا الحدث في البلاد.
وقالت صحيفة جونغانغ ديلي ان الطلب الذي يتحدث عن مليار دولار قدم الى وفد كوري جنوبي اجرى محادثات في طرابلس الشهر الماضي لمحاولة تسوية الخلاف.
الى ذلك، تريد ليبيا لائحة بالاشخاص الذي اتصل بهم المسؤول في الاستخبارات في البلاد.
وقبل هذا الخلاف، كانت سيول وطرابلس تقيمان علاقات جيدة منذ اعلان العلاقات الدبلوماسية بينهما في 1980.
وتعمل شركات كورية جنوبية في حوالي 300 مشروع بناء تبلغ قيمتها 35 مليار دولار في ليبيا منذ 1978.