ليبيا توقف رحلات 'الطيران السويسرية' الى طرابلس

الازمة قائمة والمفاوضات مستمرة

جنيف - الغت ليبيا رحلات خطوط الطيران السويسرية الى طرابلس "لاسباب فنية"، كما افاد المتحدث باسم الشركة جان كلود دونزيل الثلاثاء.
وتدهورت العلاقات بين البلدين بشكل ملحوظ في تموز/يوليو بعد توقيف هنيبعل القذافي وزوجته الين في جنيف اثر شكوى بسوء المعاملة رفعها اثنان من خدمه السابقين.
وافرج عن هنيبعل وزوجته في مقابل دفع فدية بقيمة نصف مليون فرنك سويسري
(312 الف يورو) مما اثار غضب طرابلس التي هددت انذاك بوقف صادرات النفط الى سويسرا.
وفي مطلع ايلول/سبتمبر بدت الازمة في طريقها الى الحل بعد سحب شكوى الخادمين (تونسية ومغربي) اللذين تلقيا تعويضات مما سمح باقفال الملف القضائي.
ولكن طرابلس مازالت تطالب بتقديم "اعتذار". وفي تشرين الاول/اكتوبر توترت العلاقات من جديد حيث اعلنت ليبيا عن وقف امدادات البترول الى سويسرا وسحب الارصدة الليبية من البنوك السويسرية والتي تقدر بنحو 7 مليارات يورو و"وقف كافة جوانب التعاون" بين البلدين.
وتحدثت طرابلس حينئذ عن "سوء معاملة الشرطة في مقاطعة جنيف لدبلوماسيين ورجال اعمال ليبيين".
وصرح دونزيل للاذاعة السويسرية "تلقينا رسالة في بداية الاسبوع الماضي من هيئة الطيران الليبية .. بانه لاسباب فنية تتعلق بمشروع في مطار طرابلس" لا يمكن للخطوط السويسرية الوطنية القيام برحلتها الاسبوعية الى العاصمة الليبية.
واضاف دونزيل "على حد علمنا فنحن الشركة الوحيدة التي شملها" هذا القرار.
وقال دونزيل "كنا قد تلقينا في تموز/يوليو رسالة اولى من السلطات الليبية تطالبنا بالغاء اثنتين من رحلاتنا الاسبوعية الثلاث وذلك لاسباب فنية".
واستطرد قائلا "وهذا هو السبب نفسه الذي ورد في رسالة الاسبوع الماضي التي طلبت منا الغاء الرحلة الاخيرة التي تتم يوم الاحد فورا".
ولم تشأ وزارة الخارجية السويسرية التعليق على وقف رحلات شركة الطيران السويسرية ولكنها اكدت معلومات صحفية افادت انها شرعت في اجراء مباحثات مع ليبيا.
وقال المتحدث باسم الوزار لارس نوشيل "ان المباحثات مع الجانب الليبي صعبة لكنها مستمرة".
وذكرت صحيفة "لاتريبون دو جنيف" الثلاثاء استنادا الى "محاضر سرية" لهذه المباحثات تمكنت من الاطلاع عليها ان ليبيا تطالب سويسرا بدفع 300 الف فرنك سويسري (195 الف يورو) الى منظمة الامم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) وذلك "لانهاء حالة العداء".
واضافت الصحيفة ان ليبيا مازالت تطالب سويسرا بتقديم اعتذار ومعاقبة المسؤولين عن اعتقال هنيبعل وزوجته بدون مبرر.