ليبيا تطالب بمساعدتها لمكافحة الهجرة غير الشرعية

الهجرة باتت مصدر صداع دائم لدول التي تقع على البحر المتوسط

روما - قال وزير العدل والامن العام الليبي محمد علي المصراتي ان ليبيا بحاجة الى مبالغ كبيرة من الاموال والى اجهزة فنية حديثة لمكافحة الهجرة غير الشرعية التي تنشط عبر اراضيها.
وقال الوزير الليبي في مقابلة نشرتها اليوم الخميس صحيفة كورييرا ديلا سيرا "اننا بحاجة الى المال .. الكثير من المال والامكانات الفنية العالية. لقد اعدت لجنة فنية لائحة طويلة للجهات الايطالية بكل ما نحتاج من مروحيات الى مناظير الى رادارات .. لكن المشكلة هي الحظر الذي يفرضه الاتحاد الاوروبي" على ليبيا.
واضاف المصراتي "ان السواحل الليبية تمتد على مسافة الفي كليومتر والحدود الارضية على سبعة آلاف كيلومتر ولو تمكنا من وضع الليبيين الخمسة ملايين جميعا لمراقبة هذه الحدود فلن نفلح في ذلك .. لدينا مشاكل مع الهجرة غير الشرعية القادمة من افريقيا منذ السبعينات وقد جربنا كل شيء وانفقنا الكثير من المال لكننا لم نحصد على الدوام سوى الفشل".
وتعتبر ليبيا بين ابرز البلدان التي ينطلق منها المهاجرون غير الشرعيين الى ايطاليا.
وكان المهاجرون الخمسة عشر الذين جرى انقاذهم الاحد الماضي بعد رحلة هلك فيها سبعون شخصا وحركت مشاعر العالم كله انطلقوا من ليبيا وفق ما جاء في شهاداتهم.
واوضح المصراتي مخاطبا الايطاليين "لسنا معنيين بحماية سواحلكم ومشكلة الهجرة غير الشرعية يجب ان تعالج بمجملها .. ما نحتاجه هو المال وكثير من المساعدة من قبل الشرطة في الدول التي ينتمي اليها المهاجرون".
واستنادا الى بعض الشهادات فان "المئات" من المهاجرين ينتظرون الفرصة للانطلاق من السواحل الليبية الى ايطاليا.
وترى اجهزة الاستخبارات العسكرية الايطالية من جانبها ان هناك "مليون ونصف المليون" شخص في شمال افريقيا يستعدون للوصول الى ايطاليا عبر قناة صقلية.
وقال مدير الاستخبارات نيكولو بولاري في شهادة امام البرلمان "هناك على الاقل بين مليون ومليون ونصف المليون شخص يستعدون لمغادرة شمال افريقيا والوصول الى اوروبا عبر قناة صقلية".
وتتهم ايطاليا ليبيا منذ سنوات بانها احدى قواعد الانطلاق للهجرة السرية.
يشار الى ان روما وطرابلس وقعتا في تموز/يوليو الماضي بعد صيف مروع قضى فيه حوالي 200 شخص غرقا اتفاقا للتعاون في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية.
وتلتزم ايطاليا بمقتضى هذا الاتفاق بتقديم كل مساعدة ممكنة للسلطات الليبية، وتقوم الاجهزة المختصة في البلدين "بتحقيقات مشتركة لمكافحة المنظمات" التي تقوم بتهريب المهاجرين غير الشرعيين.