ليبيا تستعد لخوض هيكلة اقتصادية كبرى

طرابلس - من علي شعيب
حراك اقتصادي جديد في ليبيا

تستعد الفعاليات الاقتصادية في ليبيا لبدء ورشة عمل الثلاثاء والأربعاء بغية إعادة هيكلة الاقتصاد الليبي في ضوء التحولات الليبية الجديدة اتساقا مع ملاحظات أبداها العقيد معمر القذافي قائد الثورة الليبية في الثاني من مارس/آذار الماضي.
وأبلغت مصادر باللجنة التحضيرية لورشة العمل التي تعقد تحت اسم "إعادة هيكلة الاقتصاد الليبي في ظل الدور الجديد للدولة والقطاع الأهلي" ميدل ايست اون لاين أن خبراء من البنك الدولي سيشاركون في هذه الورشة إلى جانب لفيف من المختصين بالشأن الاقتصادي في ليبيا من مختلف مؤسسات المجتمع.
وكان الزعيم الليبي قد شن انتقادات حادة للآداء الحكومي في ليبيا وعدم تطوره رغم تعدد التجارب التي اخضع لها طيلة العقود المنقضية.
وأوضحت مصادر أن "شراكة القطاع الأهلي والتمليك" و"عوائد الاندماج العالمي والاستثمار الأجنبي المباشر" و"دور القطاع الأهلي في الرؤية الجديدة لليبيا" هي من اهم الموضوعات التي سيتم التطرق لها بالمناقشة والحوار في هذه الورشة اضافة الى موضوع "إعادة هيكلة النظام القضائي والقانوني والإداري المنظم لبيئة ممارسة الأعمال".
ومن المقرر أن يبلغ عدد الخبراء العاملين في البنك الدولي الذين سيشاركون في هذه الورشة نحو سبعة خبراء إضافة إلى مجموعة من الخبراء العالميين من بلدان عربية وغربية والخبراء الليبيين الذين يتقدمهم الدكتور محمود جبريل الخبير الاستراتيجي الذي يتولى منصب رئيس مجلس التخطيط العام في ليبيا ، وهو المجلس الذي يطرح خطة لتطوير ليبيا زهاء عقدين من الزمان يكتمل تنفيذها في عام 2025.
ويأتي الحراك الليبي في المجالات الاقتصادية والعمرانية وغيرها مع الاستعانة بالمؤسسات الدولية ليضع علامات استفهام حول مدى صمود الرؤى الأيديولوجية أمام الضغوطات الرأسمالية ومدى قدرة الرؤى على تطويع الضغوطات.