ليبيا تريد تنظيم النسخة الحادية والثلاثين من كأس الامم الافريقية

ليبيا تسعى لاجتياز مرحلة الثورة من باب الرياضة

تبدو ليبيا مصممة على تنظيم النسخة الحادية والثلاثين من كأس الامم الافريقية عام 2017 من اجل ان تهديها لشبابها المولع بكرة القدم وكذلك من اجل تكريس عودة الحياة الطبيعية الى البلاد التي تفتقر للامن وتشهد انتشارا للعنف.

وكان من المفترض ان تنظم ليبيا النسخة التاسعة والعشرين مطلع العام الحالي لكنها نقلت الى جنوب افريقيا التي اختيرت لتنظيم نسخة عام 2017، بسبب الصراع المسلح في 2011 الذي ادى الى الاطاحة بحكم العقيد معمر القذافي، على ان ينظم المغرب النسخة الثلاثين عام 2015.

واكد نائب رئيس الوزراء الليبي رئيس اللجنة العليا المنظمة عوض البرعسي مؤخرا "تصميم" بلاده الغنية بالنفط على استضافة البطولة عام 2017، وقال "اننا على استعداد لوضع جميع الوسائل الكفيلة بانجاح استضافة هذا الحدث الرياضي القاري".

لكن المهمة تبدو صعبة بالنسبة الى السلطات الجديدة في ليبيا التي تعاني كثيرا في فرض النظام وسحب السلاح من هذا البلد الذي يفتقر للامن ويشهد موجة كبيرة من العنف منذ انتهاء الصراع المسلح اواخر 2011.

من جانبه، رأى وزير الشباب والرياضة عبد السلام غويلة ان استضافة نسخة 2017 تشكل لليبيا بدء مرحلة جديدة ما بعد الصراع وتكرس عودة الحياة الطبيعية.

وقال في هذا الخصوص "تنظيم هذه البطولة سيتيح لليبيا تكريس عودة الحياة الطبيعية الى البلاد وتعزيز مشاريع التنمية فيها".

واضاف "المشروع هنا ليس رياضيا فقط وانما فرصة كبيرة لاجتياز مرحلة الثورة والعبور الى بناء الدولة"، داعيا السلطات والقطاعين العام والخاص الى المشاركة "في هذا المشروع الوطني".

من دون امن لا احد يأتي

واعتبر رئيس الوزراء علي زيدان ان "ما من احد يأتي الى ليبيا اذا لم يكن الامن مستتبا"، داعيا الى تعبئة شاملة للسلطات والشعب من اجل وضع حد للعنف وحل الميليشات المسلحة التي تفرض قانونها في البلاد حاليا.

وكانت السلطات الليبية قامت بحملة مكثفة تجاه المسؤولين عن كرة القدم الدولية من اجل اقناعهم بقدرتها على استضافة امم افريقيا 2017 في اجواء آمنة، وكان من ابرز تلك الشخصيات مصطفى عبد الجليل القائد السياسي السابق للثورة ضد معمر القذافي ولاعب كرة القدم سابقا.

وتؤكد اللجنة الليبية المنظمة ان رئيس الاتحاد الدولي (فيفا)، السويسري جوزيف بلاتر، ورئيس الاتحاد الافريقي للعبة، الكاميروني عيسى حياتو، دعما استضافة ليبيا للبطولة الافريقية.

وستقام البطولة على 6 ملاعب موزعة على 3 مدن هي طرابلس ومصراتة وبنغازي (شرق)، وسيتم بناء ملعبين في العاصمة بسعة 60 الف و22 الف متفرج، وثالث بسعة 23 الف متفرج في مصراتة (200 كلم شرق طرابلس).

وستجرى اعمال توسيع وتجديد في المدينة الرياضية في طرابلس، وتشييد ملعبين في بنغازي تصل سعة احدهما الى 42 الف متفرج.

وسيقوم وفد من الاتحاد الافريقي بزيارة ليبيا نهاية آذار/مارس الحالي لتفقد مدينتي طرابلس وبنغازي بهدف الاطلاع على البنى التحتية الخاصة بكرة القدم فيهما وعلى الامن في البلاد، حسب وزير الشباب والرياضة.

كما سيعطي الوفد رأيه بامكانية اقامة المسابقات الدولية في الملاعب الليبية بعد ان حرمت من هذا الامتياز وتم تعليقها منذ 2011.