ليبيا ترعى قمة افريقية مصغرة لتوسط بين تشاد والسودان

وساطة ليبية مثمرة

الخرطوم - اعلنت وكالة انباء السودان الاثنين ان الرئيس السوداني عمر حسن البشير سيزور غدا الثلاثاء ليبيا للمشاركة في قمة تضم ايضا قادة ليبيا ومصر وجمهورية افريقيا الوسطى.
ولم تشر الوكالة الى مشاركة تشاد في القمة المصغرة كما لم توضح جدول اعمالها.
وتأتي هذه القمة وسط اجواء توتر بين السودان وتشاد وافريقيا الوسطى.
وكانت وسائل اعلام سودانية قالت في وقت سابق ان البشير سيزور ليبيا الثلاثاء لاجراء مباحثات مع المسؤولين الليبيين حول التوتر بين بلاده وتشاد.
واجرى البشير الاحد اتصالا هاتفيا مع الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي تركز حول تطبيق اتفاق طرابلس بشأن تطبيع العلاقات بين السودان وتشاد، بحسب صحيفة الرأي العام السودانية.
وتتهم نجامينا السودان بالتورط في الاضطرابات التي يشهدها شرق السودان المحاذي لاقليم دارفور السوداني.
وكانت ليبيا استأنفت في بداية تشرين الثاني/نوفمبر وساطتها بين تشاد والسودان، وهي وقفت وراء اتفاق مصالحة بين البلدين في الثامن من آب/اغسطس الماضي.
واتهم رئيسا تشاد ادريس ديبي وجمهورية افريقيا الوسطى فرانسوا بوزيزيه السودان بدعم متمردين في بلديهما الامر الذي نفته الخرطوم.
من جهة اخرى يشار الى ان القذافي كان اعلن الاحد انعقاد قمة في ليبيا خلال يومين للتصديق على اتفاق وقع السبت في ليبيا بين الحكومة السودانية وفصيل متمرد في حركة تحرير السودان بزعامة ابو القاسم الحاج قرر الالتحاق بموقعي اتفاق ابوجا.
وكانت حركة تحرير السودان اكبر فصائل المتمردين في دارفور انقسمت الى فصيلين : الاول والاكبر بقيادة مني ميناوي الذي وقع اتفاق السلام في ابوجا في ايار/مايو الماضي مع الخرطوم والثاني برئاسة عبد الواحد محمد النور.
وانشقت المجموعة بقيادة ابو القاسم الحاج عن فصيل عبد الواحد محمد نور الذي لم يوقع اتفاق ابوجا للسلام في دارفور بين المتمردين والحكومة السودانية.