ليبيا تحتفل بالذكرى 51 لاستقلال تونس

طرابلس ـ من محمود النطاح
أزياء وأعلام

نظم المركز الثقافي التونسي الليبي المشترك بالعاصمة الليبية طرابلس مساء 14/3/2007 احتفالية ثقافية فنية اشتملت على معرض للتصوير الفوتوغرافي وعرض للأزياء التقليدية وأمسية شعرية شارك فيها أربعة من الشعراء التونسيين.
بدأت الاحتفالية ـ التي أقيمت إحياءً للذكرى الـ 51 لاستقلال تونس بحضور سفراء كل من الأردن، فلسطين، السعودية، اليمن، الجزائر، جزر القمر، والقائم بالأعمال الموريتاني، وجمع من محبي الفن والشعر ـ بكلمة مدير المركز أ. أحمد السالمي، أكد فيها على أهمية مثل هذه التظاهرات الثقافية في تعميق التواصل وأواصر الأخوة بين شعبي البلدين. مشيرا إلى أن هذه المناشط الثقافية التي تأتي في سياق الموسم الثقافي الجديد للمركز تسهم أيضا في تعزيز التعارف والتلاحم بين مبدعي وفناني البلدين وتعريف الجمهور الليبي بمسارات الحركة الإبداعية المعاصرة في تونس وعطاءات أدبائها وكتابها وفنانيها.
أعقب ذلك افتتاح السفير التونسي أ. محمد الحبيب إبراهيم معرضاً للتصوير الفوتوغرافي للفنان المصور رضا الزيلي، ضم أكثر من 30 صورة ضوئية تحت عنوان "امتداح العابر" أبرزت من خلال مضامينها وأشكالها وتقنياتها الفنية جوانب عديدة من الأنشطة الحرفية التقليدية القديمة والتي ما زال العديد من التوانسة يعتمدون عليها حتى اليوم كمصدر لعيشهم.
في هذا المعرض وعبر أكثر من 30 مشهداً بانورامياً يرصد الفنان ويلتقط بعدسته مختلف مظاهر الحياة اليومية في المدن والقرى والأرياف التونسية، حيث تبدو معالم المعمار التونسي القديم في خلفية أكثر المشاهد التي يظهر فيها صانعو الفخار والمقتنيات التقليدية وباعة الخبز والخضراوات في الأسواق الشعبية إلى جانب صور أخرى لنسوة ينسجن الصوف وفلاحين يزاولون عملهم في حقولهم تحت شمس دائمة الإشراق.
كما أبرزت صور أخرى بتقنية الأبيض والأسود معاناة صيادي الأسماك وهم يحملون شباك الصيد إلى الشاطئ.
وفي السياق نفسه جاء عرض الأزياء النسائية التقليدية الذي شاركت في تقديمه سبع فتيات عارضات من مدن: نابل وصفاقس والمنستير والمهدية وبنزرت وقابس وتونس العاصمة، على إيقاعات أنغام الموسيقى القديمة، ليعكس ويجسد جماليات الزي التقليدي التونسي الأصيل بألوانه الزاهية الساطعة ونقوشه وزخارفه الدقيقة المتقنة.
واختتمت الاحتفالية بأمسية شعرية شارك فيها كل من الشعراء: البشير المشرقي وصلاح الدين الحمادي وعبد الله مالك القاسمي وسلوى بن رحومة بتقديم باقة من نصوصهم الشعرية القصيرة استهلها شاعر بنزرت البشير المشرقي بقصيدة "تحية حب لطرابلس" فيما جاءت قصيدته الثانية الوجدانية والتي يتغنى فيها بعيني امرأة حسناء مجهولة أكثر رقة وعمقا وثراء.
من جانبه رثى صلاح الدين الحمادي في قصيدته أمة العرب التي تمزق الفرقة والحروب الأهلية والخارجية أوصالها وتغتال وجودها وكيانها.
بدورها ألقت الشاعرة سلوى بن رحومة عدة نصوص وجدانية مختزلة في مضامينها وصورها كما في مفرداتها أكدت فيها اعتزازها بتونسيتها كما بحريتها، ومنها قصيدتها بعنوان "المقهى" والتي تحلم فيها برجل دائم الارتحال وأخرى تسخر فيها من أوضاع نساء لازلن يعشن في عصور النخاسة.
أما أجمل النصوص على الإطلاق فقد كانت قصيدة "هذه الجثة لي" للشاعر عبد الله مالك القاسمي والتي قال إنها تشكل امتدادا شعريا لرحلة الهلالية (قبائل بني هلال وبني سليم التي حطت رحالها بتونس وبلدان المغرب العربي قادمة إليها من مصر بعد معارك طاحنة مع حكام المنطقة).
وفي قصيدته التي نالت إعجاب وتصفيق جمهور الحاضرين يعلن الشاعر انحيازه المطلق لعروبته واعتزازه بانتمائه البدوي حتى وهو يحمل موته بين يديه وراياته غريبا مشردا في الأرض لا خيمة تأويه ولا بيت. محمود النطاح ـ طرابلس