ليبيا تجري تجارب على منظومة الكترونية للديمقراطية المباشرة

ليبيا المستقبل

طرابلس - نظم فريق عمل متابعة المرحلة الثانية للاستراتيجية الاقتصادية والاجتماعية طويلة المدى التي يعدها مجلس التخطيط العام في ليبيا بالتعاون مع خبراء واستشاريين عالميين اختبارا علميا لموقع "المؤتمر الشعبي الأساسي على الإنترنت" في إطار استخدام تقنية المعلومات والاتصالات لتعميق ممارسة الديمقراطية المباشرة وتعزيز سلطة الشعب.

وخلال هذا الاختبار العلمي الذي تم الاربعاء بمقر مركز دراسات وابحاث الكتاب الاخضر، قدمت مديرة معهد المعلومات والقانون والسياسة بكلية القانون في نيويورك البروفسورة بيث نوفيك دراسة علميه أجرتها مع عدد من الخبراء الليبيين والدوليين حول ممارسة الديمقراطية المباشرة عبر الإنترنت واستخدام وسائل الاتصالات والتقنية الحديثة في تأكيد سلطة الشعب بما يعطي الجماهيرية السبق العالمي في الممارسة الديمقراطية باستخدام التقنيات الحديثة.

جرى بعدها حوار ونقاش بين الفريق الذي أعد الدراسة المذكورة وأمين المؤتمر الشعبي لشعبية طرابلس وعدد من امناء المؤتمرات الشعبية الاساسية ورؤساء وأعضاء اللجان المشرفة على بناء الكومونات بالشعبية تم خلاله التأكيد على أهمية تنفيذ هذا المشروع الذي يثري تطبيق سلطة الشعب وممارسة الديمقراطية الشعبية المباشرة في الجماهيرية العظمى.

وافادت مصادر اللجنة التنفيذية لبرنامج الإستراتيجية الاقتصادية والاجتماعية طويلة المدى "المرحلة الثانية" أن العمل الذي بدأ في هذا المشروع التجريبي سيستمر حتى أوائل النصف الثاني من العام 2007.

وأشارت هذه المصادر إلى أن الاختبار العلمي الذي جرى الأربعاء بشعبية طرابلس ستعقبه أختبارات أخرى على الإنترنت خلال الشهرين القادمين في شعبيات بنغازي وسرت وسبها.

وأوضحت المصادر نفسها بأن هذه الاختبارات العلمية ستستمر إلى أن يتم عرض مشروع الخطة بصورتها النهائية على المؤتمرات الشعبية الأساسية في دور انعقادها العام للعام 2007.

يذكر أن مشروع "المؤتمر الشعبي الأساسي على الإنترنت" الهادف لاستخدام التقنية لإقامة نموذج إلكتروني للديمقراطية الشعبية المباشرة المطبقة في الجماهيرية، سيوفر فرص طرح مشاريع القوانين وجداول اعمال اجتماعات المؤتمرات الشعبية الأساسية من خلال "الانترنت" مما يتيح لأعضاء هذه المؤتمرات الاطلاع عليها وابداء ملاحظاتهم حولها وذلك قبل انعقادها.