ليبيا تبدي قلقا من تباطؤ الاستثمارات الاجنبية

فيينا - من اليكس لولار
شكري غانم يعد بمراجعة الوضع

قال شكري غانم رئيس شركة النفط الوطنية الليبية الاربعاء إن ليبيا تعتزم اقامة جولة مناقصة في وقت لاحق من هذا العام لتطوير واستغلال حقولها البرية والبحرية للغاز الطبيعي.
وقال غانم إن ايقاع الاستثمارات الاجنبية في ليبيا أبطأ مما كان يتمنى وان ذلك مرجعه القيود البيروقراطية.
وقال غانم في فيينا قبل حضوره اجتماعا لمنظمة اوبك الخميس "نحن نعتزم اقامة جولة مناقصة جديدة للغاز وسوف تكون خلال هذا العام. ولا أتوقع ان تكون قبل أواخر الصيف أو أوائل الخريف".
وقال غانم إن ليبيا سوف تعرض عشرة مناطق الى 15 منطقة امتياز في البر والبحر وستعقب ذلك جولات اخرى للنفط او الغاز وهو ما يعكس الاحتياطيات الهائلة لدى ليبيا.
واضاف "ما اكتشفناه ليس سوى خمس ما لدى ليبيا. وسوف تكون هناك جولات وجولات وجولات".
وهناك اهتمام متزايد بقطاع الغاز الذي لم يحظ بقدر كاف من الاستغلال ومن ذلك امكانيات الغاز الطبيعي المسال في اعقاب عدة اكتشافات في الاونة الاخيرة.
غير ان غانم قال ان ايقاع الاستثمار الاجنبي في ليبيا التي تحتل المركز الرابع عشر في احتياطيات الغاز في العالم يسير بخطى ابطأ مما كان يأمل.
وقال "انه لا يسير بالسرعة التي كنا نرجوها فمازال لدينا الكثير من الروتين والقيود البيروقراطية ونحن نحاول تذليل هذا لان البيروقراطية احيانا لا تكون سريعة مثل صناع القرار".
واضاف قوله ان هدف الحكومة هو استخدام القطاع الخاص في قيادة عملية اصلاح الاقتصاد الذي لايزال مثقلا بجهاز الخدمة العامة المتضخم والقواعد المعقدة للضرائب والجمارك والمالية.
وقال غانم انه يتوقع ان تحقق ليبيا هدفها وان يصل انتاجها النفطي الى ثلاثة ملايين برميل يوميا في حوالي عام 2012، على الرغم من ان الاستثمار الاجنبي ابطأ مما كان متوقعا اضافة للاختناقات في صناعة الخدمات النفطية.
وقال "لدينا فرصة جيدة للوصول اليه فهناك الكثير من الاكتشافات وهناك برامج كبيرة للتنقيب".