ليبيا تؤيد دعوة ايران قطع النفط

القذافي يخاطب الجماهير منددا بمبادرات السلام العربية

طرابلس - اعربت ليبيا عن دعمها للدعوة الايرانية لقطع امدادات النفط عن الدول التي تدعم اسرائيل، وفق ما افاد بيان لوزارة الوحدة الافريقية الليبية.
وذكر مصدر مسؤول في الوزارة "ان الجماهيرية العظمى تؤيد دعوة ايران الى قطع امدادات النفط عن الدول التي تدعم الكيان الصهيوني شرط موافقة الدول العربية والاسلامية المنتجة للنفط على هذه الدعوة".
واعرب البيان عن امل ليبيا في ان "يؤدي ذلك الى وقف قطار الموت الصهيوني في فلسطين".
وليبيا عضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) وتتجاوز حصتها 1.1 مليون برميل يوميا.
وكانت ايران دعت الجمعة الدول الاسلامية المنتجة للنفط الى تعليق مد الغرب بالنفط الخام "بشكل رمزي لمدة شهر".
وكان مرشد الجمهورية الاسلامية ايه الله علي خامنئي قال "ادعو الدول العربية والاسلامية المنتجة للنفط الى قطع تزويد الغرب والدول التي تقيم علاقات مع اسرائيل لفترة شهر كخطوة رمزية".
وايران هي ثاني اكبر منتج للنفط بعد السعودية في منظمة اوبك.
غير ان اوبك رفضت في اليوم نفسه المقترح الايراني. وقال ناطق باسم الامين العام لاوبك علي رودريغيز "ان حظرا للنفط يتعارض مع الاهداف الاساسية لاوبك اي استقرار السوق وتأمين التزويد بالنفط".
ومن جهة اخرى هاجم الزعيم الليبي معمر القذافي في طرابلس الدول العربية بشدة مشككا بمصداقية قراراتها بقطع علاقاتها مع اسرائيل معتبرا ان مكاتب رعاية المصالح والسفارات الاسرائيلية لن تحميهم من "قطار الموت الاسرائيلي".
وقال القذافي في خطاب امام حشود طلابية في العاصمة الليبية ان "مكاتب رعاية المصالح التجارية والسفارات الاسرائيلية في الدول العربية لن تحميهم من قدوم قطار الموت الاسرائيلي".
واعتبر الزعيم الليبي "ما يجري في فلسطين المحتلة معركة ليست من اجل الارض وانما معركة موت او حياة" مقترحا بان يتغير "عنوان المبادرة السعودية" التي وافقت عليها القمة العربية في بيروت هذا الشهر مقترحا ان يصبح عنوانها "الابادة الكاملة مقابل السلام الشامل".
وشكك القذافي في "مصداقية قرارات الحكومات العربية بقطع علاقاتها واتصالاتها مع اسرائيل" واصفا اياه بـ"الهراء وذر الرماد في العيون".
ودعا الى "تشكيل لجنة بالجامعة العربية تراقب تلك القرارات من اجل احداث مراقبة حقيقية لطبيعة الاتصالات بين الجانبين العربي والاسرائيلي".
ووصف اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي انعقد السبت في القاهرة بانه "ميت وسخيف".
واعلن ان "الجيش الاسرائيلي قادم الى مصر لاحتلال وادي النيل طال الزمان ام قصر" معتبرا ان "البترول العربي ومكة والمدينة ستصبح في يد الاسرائيليين" وان "المسلمين لن يحجوا الا تحت العلم الاسرائيلي".
ودعا القذافي "سكان الجزيرة العربية الى عدم التفريط في الابل والحمير باعتبارها ستكون وسيلتهم الوحيدة في الهروب من الاسرائيليين".