ليبيا: المضاربة سبب ارتفاع النفط لا نقص الإمدادات

غانم لا يرى سببا يدعو لزيادة الانتاج

لندن - قالت ليبيا ان المضاربات والتوترات السياسية هي سبب ارتفاع أسعار النفط التي صعدت الى مستوى قياسي الاثنين أعلى من 93 دولارا للبرميل وان منظمة أوبك لا حيلة لها في ذلك.

وقال شكري غانم رئيس مؤسسة النفط الوطنية الليبية هاتفيا أثناء زيارة للندن "المضاربات والتوترات السياسية مازالت تحكم السوق. ودور أوبك محدود للغاية الان".

وهذه هي أحدث التصريحات التي تشير الى استبعاد أن تقرر منظمة أوبك زيادة انتاجها بهدف خفض الاسعار التي سجلت الاثنين مستوى قياسيا عند 93.20 دولار للبرميل من الخام الاميركي الخفيف.

ومن المقرر أن ترفع أوبك انتاجها بمقدار 500 ألف برميل يوميا في الاول من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل. وفي وقت سابق من الشهر الجاري قال غانم انه لا يرى سببا يدعو لزيادة الانتاج عن المستوى المتفق عليه.

ويجتمع رؤساء الدول الاعضاء في أوبك في الفترة من 11 الى 18 نوفمبر في الرياض لحضور ثالث قمة للمنظمة ومن المتوقع أن يجتمع وزراء النفط على هامش القمة.

وقال مندوب لدى أوبك الاسبوع الماضي ان المنظمة بحاجة لزيادة انتاجها 500 ألف برميل أخرى يوميا لكن أغلب المسؤولين يقولون ان ارتفاع الاسعار لا صلة له بالامدادات وانه لا داعي لزيادة الانتاج.

وقال غانم "اتفقنا بالفعل على زيادة الانتاج من بداية نوفمبر. ولا أدرى ما الذي يمكن لاوبك أن تفعله في الوقت الحالي".