'ليالي موزارت' تبهر التونسيين

موعد مع الفن الراقي والهادف

تونس - قدّمت مجموعة "الأوركسترا السمفونية التونسية" معزوفات متنوعة للموسيقار النمساوي الشهير موزارت، ابهرت الجمهور الحاضر.

والحفل الذي جاء تحت عنوان "ليالي موزارت"، انتظم بمبادرة من المجموعة الموسيقية، بمسرح الفن الرابع بالعاصمة التونسية.

وقدّم قائد الأوركسترا حافظ مقني، خلال العرض، 11 مقطوعة موسيقية من أشهر أعمال الموسيقار النمساوي موزارت.

ورافق الأوركسترا السمفونية خلال الحفل عازف البيانو المنفرد مهدي الطرابلسي، ومغنيتي الأوبرا أميرة دخلية ويسرى عبيد.

وانطلق الحفل بمشاهد من الفيلم الدرامي الأميركي "أماديوس" (1984) الذي يروي سيرة الموسيقار وولفغانغ أماديوس موزارت، مرفوقة بمقطوعة من سمفونية الموسيقار "رقم 25" .

وعلى امتداد ساعة بأكملها، عزفت الأوركسترا السمفونية التونسية مقطوعات عانقت من خلالها التاريخ، لتفوح منها رائحة الحضارة لبلد مثل النمسا الذي لعب دورا عريقا في الموسيقى الكلاسيكية.

وغص فضاء المسرح بعشاق الموسيقى الكلاسيكية من تونس ومن خارجها، للاستمتاع بأعظم المقطوعات الموسيقية التي قدمها موزارت طيلة مسيرته الفنية.

وتتكون الأوركسترا من 50 عنصرا، بين كورال وعازفين، وقدّمت لوحة ممزوجة بكافة أنواع التأليف الموسيقي لموزارت من سمفونيات "السمفونية رقم 25" ومن مقطوعات الأوبرا مثل"زواج فيغارو"، وموسيقى" الكونشيرتو" للعزف المنفرد لآلة البيانو، بمصاحبة الأوركسترا.

كما قدم الموسيقي التونسي محمد مقني عمله الجديد المتمثّل في معزوفة تحت عنوان "ليالي موزارت".

وموزارت هو مؤلف موسيقي نمساوي ذاع صيته في القرن الثامن عشر، ويعتبر من أشهر المبدعين في تاريخ الموسيقى رغم أن حياته كانت قصيرة (1756- 1791).