ليالي أمير الشعراء تختتم أمسياتها بالساهر ورجب والمنور

أروع ليالي المهرجان

أبوظبي ـ في إحدى أكثر الحفلات جذباً للحضور الجماهيري، وعلى أنغام الموسيقى العربية الأصيلة، والصوت الساحر لثلاثة من كبار الفنانين العرب، ووسط تصفيق الجمهور، في أمسية من أروع ليالي مهرجان "أمير الشعراء"، تليق بأن تكون أمسية الختام للمهرجان الذي استمر طيلة 3 شهور واشتمل على العديد من الحفلات الموسيقية والطربية، أطل الفنان كاظم الساهر والفنانة غادة رجب والفنانة أسماء المنور، وسبقهم الجمهور بطلب الأغاني الشهيرة للفنانين المبدعين.
اعتلى الفنانون الثلاثة خشبة مسرح شاطئ الراحة، وغنوا عليها أجمل أغنياتهم، محوّلين قاعة المسرح إلى مساحة للتصفيق والغناء والتفاعل المتبادل بين الفنانين وجمهورهم المحب، طيلة ساعات الأمسية التي قضاها الفنانون على المسرح وقدموا فيها مجموعة متنوعة من أغانيهم أهمها: "كثر الحديث"، "أنا وليلى"، " حبيبتي"، "وأخيراً"، و"نزلت للبحر"، و"عيد وحب"، "لماذا"، و"نسم علينا الهوا"، كما استعادت كل من الفنانتين أسماء المنور وغادة رجب في وصلاتهما الغنائية أم كلثوم وفيروز.
وقد استعاد الفنانون روائع الأغاني الجميلة من الغناء العربي الأصيل، وأعادوا الحاضرين في الحفل الغنائي، إلى ماضٍ جميل ظلّ محفوراً في ذاكرتهم بملامح رومانسيته وبساطته وروعته، غنّوا وغرّدوا بتلاوين صوتهم مقدمين للجمهور خياراً رائعاً بالتعرّف إلى مجموعة من الأغاني الجادة الأصيلة والقريبة من الأذن والقلب بإيقاعاتها وجملها اللحنية العذبة.
واللافت في هذا الحفل تفاعل الجمهور مع الإيقاع والموسيقى وكلمات الأغاني التي قدمها الفنانون حيث شهد المسرح رقص الجمهور مع الأغاني، وانقلب المسرح من مساحة فضاء فارغ قبل الحفل لمنبر غناء ورقص وحركة يحفزها الفرح والتفاعل اللذان نبعا من أعماق قلوب المستمعين فرحاً وانجذاباً لهذه الموسيقى والأغاني منبعثةً من أبوظبي عاصمةً للثقافة والفنون، ويكفي أن ما قدمه الفنانون قد أسهم في إمتاع وإسعاد الجمهور.
وقال الفنان كاظم الساهر "إن برنامج (أمير الشعراء) هو أروع وأجمل برنامج رأيته يوماً، وأدعو من خلاله وعبره كل الشعراء إلى الاهتمام بكتابة الشعر وقراءته والاهتمام باللغة العربية والحفاظ عليها، ونحن في حاجة ماسة إلى تكثيف إقامة ورعاية هذا النوع من البرامج الثقافية الجادة والهادفة".
وأضاف كاظم الساهر: "إن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث تضع إمارة أبوظبي على خارطة العالم الثقافية والفنية بفضل هذه المهرجانات التي تستضيفها وتنتجها وتدعمها وتنفذها بشكل رائع يستحق ما تحققه من نجاح".
وختم بالقول "لا يسعني التعبير عن مدى سعادتي بالحضور الحاشد والمتفاعل للجمهور الموجود هنا من أجلنا والترحيب الذي لاقيناه هنا في أبوظبي".
وقالت الفنانة أسماء المنور "أتمنى لهذه الحفلات وهذا المهرجان الاستمرارية التي تصل به إلى النجاح الحتمي بإذن الله"، متوجهةً بالشكر لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث على هذا الجهد في تقديم هذه الحفلات والبرامج التي تثري وتنشط الثقافة وتحفظ التراث الغنائي العربي عامة والخليجي خاصة.
وعبرت الفنانة غادة رجب عن شكرها لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث على إقامة هذا المهرجان الذي يثري الحياة الثقافية، قائلة: "أهنئ هيئة أبوظبي للثقافة والتراث على هذا المهرجان الرائع والغني الذي يثري الحياة الثقافية ويعطي للمطربين دافعاً للاستمرار والعطاء، وباختصار أقول "لقد نجح القيمون على هذا المهرجان بجمع باقة رائعة ومميزة من الفنانين والموسيقيين العرب المشهورين، كما أنهم نجحوا بتقديم المهرجان على مستوى عالمي يليق بأبوظبي التي تؤكد يوماً بعد يوم أهليتها لأن تكون عاصمةً للثقافات والفنون عربياً وعالمياً، ومن خلال البرنامج نستطيع القول إن اللغة العربية في طريقها الصحيح كونه يعيد للقصيدة المغناة مكانتها بين الأغاني".
يذكر أنه حضر الحفل كل من رستم الزعبي، السفير السوري، وفوزي فواز، السفير اللبناني، وعدد من المسؤولين والسفراء المعتمدين لدى الدولة، والعديد من الإعلاميين وحشد كبير من الحضور من جماهير الغناء العربي ومحبي الطرب، حيث اختتمت فعاليات برنامج "أمير الشعراء" في دورته الثالثة الذي تنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بمشاركة نخبة فريدة من رموز الموسيقى والطرب الأصيل في العالم العربي، وذلك مساء الجمعة 15 أغسطس/آب 2009 على مسرح شاطىء الراحة في أبوظبي.