لوس انجليس تنتظر الزلازل المرتقب بقلق

لوس انجليس
شيء ما سيتحرك هنا قريبا

اصبح سكان لوس انجليس، الذين تشير التوقعات الى احتمال تعرض مدينتهم لزلزال مدمر في العقود المقبلة، اكثر ادراكا للمشكلة التي قد يواجهونها بعد نشر دراسة اعدها خبراء في علم الزلازل تتعلق باحد الصدع التي تعبر المنطقة.
وقال توم جوردان مدير مركز رصد الزلازل في جامعة جنوب كاليفورنيا انه اذا ضرب زلزال صدع بوينتي هيلز بقوته ما بين 7.2 و7.5 درجات على مقياس ريشتر فانه قد يؤدي الى مقتل 18 الف شخص على الاقل.
وقد يرتفع عدد الجرحى الى 260 الفا وعدد النازحين الى 735 الفا في اسوأ الحالات بعد دراسة هذا الصدع الذي يمر تحت وسط ثاني مدن الولايات المتحدة (تسعة ملايين نسمة).
وتم اكتشاف الصدع في 1999 لانه يقع على عمق ثلاثة كيلومترات تحت رواسب. ودرس الاخصائيون نشاطه من خلال 18 عملية محاكاة على الكمبيوتر.
وسيكون الزلزال مدمرا اذا وقع خلال النهار عندما يكون معظم السكان في مراكز عملهم.
وقالت لوسيل جونز المكلفة برنامج مراقبة الزلازل في جنوب كاليفورنيا في مركز الدراسات الجيولوجية الاميركي ان المنازل في كاليفورنيا، التي غالبا ما تكون مصنوعة من الخشب، اكثر مقاومة للهزات من المباني السكنية او مقار المكاتب.
وذكر نيد فيلد باحث الجيوفيزياء في مركز رصد الزلازل في جامعة جنوب كاليفورنيا الذي تولى رئاسة الدراسة، ان الصدع تحرك اربع مرات على الاقل منذ 11 الف سنة.
واضاف ان "الخسائر المادية قد تراوح ما بين 82 مليار و252 مليار دولار وعدد القتلى ما بين ثلاثة الاف الى 18 الفا" في حال وقع الزلزال اليوم.
وقد يبلغ عدد الجرحى ما بين 60 الفا و260 الفا وعدد النازحين ما بين 142 الفا و735 الفا.
وكان آخر زلزال قوي ضرب منطقة لوس انجليس في 1994 وبلغت قوته 6.7 درجات. واوقع 37 قتيلا والحق اضرارا بقيمة 40 مليار دولار في منطقة سان فرناندو السكنية شمال غرب المدينة.
وقال فيلد ان تحرك صدع بوينتي هيلز نادر ويحصل مرة كل ثلاثة الاف سنة. واضاف ان احتمالات وفاة سكان لوس انجليس "اكبر بازمة قلبية او حادث سيارة منه بزلزال" مشيرا الى انه "لا حاجة للهلع".
الا ان حركة القشرة الارضية في منطقة لوس انجليس، حيث تصطدم طبقة المحيط الهادىء بطبقة اميركا الشمالية، تترجم بتقلص يبلغ 4.5 ملم سنويا. واوضح فيلد "لا شيء يثبت ان الصدع موضع الدراسة هو الذي سيتحرك تحديدا لكن شيئا لا بد ان يتحرك" يوما ما.
وقالت جونز من جانبها انه يمكن الحد من الاضرار والخسائر الناجمة عن الزلازل بفضل الخيارات التي نقوم بها حاليا خصوصا بناء مساكن مقاومة للزلازل الذي اصبح الزاميا منذ 30 سنة في هذه الولاية.
الا ان على المقيم في كاليفورنيا ان يتحرك على المستوى الفردي وذلك على سبيل المثال من خلال تثبيت المكتبة او الثلاجة بالحائط لكي لا تسقط على احد في حال وقوع زلزال.
وتعبر جنوب كاليفورنيا مجموعة من الصدع الجيولوجية اشهرها واهمها صدع سان اندرياس. ويرى الباحثون ان فرص وقوع زلزال مدمر على طول هذا الصدع خلال السنوات الثلاثين المقبلة تقدر بـ70%.