لوحة لبيكاسو واخرى لفان غوخ قد تحققان ارقاما قياسية

نيويورك
الصبي والغليون بيعت بمبلغ 104.2 مليون دولار

يتوقع ان تحقق لوحتا بورتريه واحدة رسمها الفنان الاسباني العالمي بابلو بيكاسو والاخرى الهولندي فنسنت فان غوخ مبالغ قياسية في مزادين علنيين يقامان الثلاثاء والاربعاء في نيويورك.
وتطرح قاعة كريستيز للمزادات البورتريه الزيتي "مدام جينو.. الارليه" لفان غوخ وهي واحدة من ست بورتريهات رسمها الفنان الهولندي لماري جينو التي كانت تملك مقهى في مدينة آرل الفرنسية التي اقام فيها الفنان من 1888 الى 1889 مع صديقه الفنان الفرنسي بول غوغان.
هذه اللوحة التي رسمها فان غوخ عام 1890 قبيل وفاته وفي الوقت الذي كان يعاني فيه من حالة اكتئاب حاد اثر انفصاله عن غوغان، يبلغ حجمها 65 في 54 سم وهي تمثل ماري جينو في حالة تفكير مع ابتسامة حزينة تضيء وجهها المستند على يدها اليسري جالسة امام مائدة خضراء.
وتبدو ماري جينو في الصورة وقد غطت شعرها المعقوص الى الخلف بقبعة صغيرة وحول رقبتها وشاح اخضر.
وقدرت دار المزادات قيمة هذه اللوحة وهي ضمن مجموعة خاصة في نيويورك بمبلغ يتراوح بين اربعين مليون الى خمسين مليون دولار وربما يزيد.
وحتى الان بيعت اغلى لوحة لفان غوخ عام 1990 بمبلغ 82.5 مليون دولار وهي "بورتريه للدكتور غاشيه".
واضافة الى لوحة فان غوخ هذه ستعرض كريستيز ايضا للبيع اربع لوحات لبيكاسو من بينها "لو ريبو" (الراحة) التي ترجع الى عام 1932 ويقدر ثمنها بما بين سبعة وعشرة ملايين دولار ولوحتين لكلود مونيه احدهما "زنبقيات .. طقس رمادي" (1907) وتقدر قيمتها بما بين عشرة و15 مليون دولار.
والاربعاء تطرح دار سوثبيز مجموعة اخرى من الاعمال الفنية القيمة من بينها لوحة بيكاسو "دورا مار والقطة" التي قد تحطم كل المبيعات القياسية.
وحتى الان فان اغلى لوحة في العالم تعود ايضا لبيكاسو وهي "الصبي والغليون" التي بيعت بمبلغ 104.2 مليون دولار في مزاد عام 2004.
ويعد بورتريه دورا مار، عشيقة الفنان وملهمته، الذي رسمه بيكاسو عام 1941 من اروع اعمال هذا الفنان الاسباني. وهذه اللوحة الفريدة لم يرها احد منذ اكثر من اربعين عاما.
ولا يتضمن كاتالوغ المزاد مبلغا تقديريا لهذا البورتريه الضخم (130 في 97 سم) لكنه قد يبدأ بخمسين مليون دولار.
وتبدو دورا مار في هذه اللوحة جالسة على مقعد كبير مثل الهة وثنية على عرشها وقد ارتدت ثوبا باللونين الاحمر والازرق موشى بلآلئ برتقالية وسوداء وتستند بيديها على جنبات المقعد وقد بدت اظافرها الزرقاء مخيفة مثل اظافر نمر فيما تبدو على ظهر المقعد قطة سوداء صغيرة تحمل بالتأكيد دلالة جنسية.
وبعد بعض الوقت من هذه اللوحة الرائعة بدا بيكاسو يرسم ملهمته كامرأة باكية.
وتعرض سوثبيز ايضا لوحات اخرى عديدة لبيكاسو من بينها "المهرج والعصا" التي تقدر بما بين ثمانية الى عشرة ملايين دولار و"امرأة جالسة على مقعد" التي تقدر قيمتها بما بين ثلاثة الى خمسة ملايين دولار.
كما تعرض الدار نفسها للبيع "امرأة عارية تبدو من الظهر" للفرنسي هنري ماتيس التي تقدر بما بين 12 الى 15 مليون دولار ولوحة لادغار ديغا "الرقصة اليونانية" التي تقدر بما بين خمسة الى سبعة ملايين دولار وزيتية لفان غوخ "الاسطح" التي تقدر بما بين 2.5 الى 3.5 ملايين دولار ولوحة لبيار اوغست رينوار "امرأة جالسة على مقعد اخضر" التي تقدر بما بين 1.25 الى 1.75 مليون دولار.