لوحات بيكاسو تعود إلى مسقط رأسه

ملقة - من سينيكا تارفينن
بيكاسو كما رأى نفسه

بعد مضى أكثر من 30 عاما على وفاته سيعود أخيرا بابلو بيكاسو 1881- 1973 إلى مسقط رأسه أسبانيا عشقه وكرهه.
وسيمكن تدشين متحف بيكاسو في مسقط رأسه في مدينة ملقة يوم الاثنين الموافق 27 من الشهر الجاري أسبانيا بصورة قاطعة من استرداد فنانها الاشهر الذي يشعر عديد من الاسبان بأنه سرق منهم من جانب موطنه الاخر فرنسا.
وكتبت صحيفة البايس اليومية أن وجود ما ينظر على أنه ثالث أهم متحف لبيكاسو بعد باريس وبرشلونة لم يعد يسمح لاي شخص " بالترفع عن الروابط التي تربط بين ذكرى بيكاسو وموطنه المنشأ".
وسيحقق المتحف الذي يضم 204 لوحة فنية من أعمال الفنان العظيم التي تبرعت بها زوجة ابنه ونجلها أو أعارتها له حلما طال انتظاره من جانب الفنان الراحل الذي طالما تمنى أن تأتي لوحاته إلى ملقة بالرغم من قوله إنه يفضل فرنسا على أسبانيا.
وملقة هي مدينة أندلسية ساحلية ولد فيها بيكاسو وقضى فيها سنواته العشر ا لاولى من حياته وبدأ رحلة حياته في عالم الفن تحت إشراف والده وهو مدرس فنون ورسام هاو.
ثم انتقلت الاسرة إلى العيش في لا كورونا على الساحل الشمالي الغربي ثم في وقت لاحق إلى برشلونة حيث درس بيكاسو الفن.
وفي عمر 23 عاما انتقل مؤسس الفن التكعيبي إلى العيش في باريس وهي المدينة التي رأى فيها أنها فردوس الفن والحرية الاجتماعية مقارنة بالوضع المحافظ في أسبانيا.
وقال بيكاسو ذات مرة "في فرنسا يمكنني التنفس".
وبعد انتصار الجنرال فرانشيسكو فرانكو في الحرب الاهلية1936-39 أقسم بيكاسو الا تطأ قدماه التراب الاسباني مادام الفاشيون في سدة الحكم.
وظل وفيا لقسمه هذا حتى مماته غير أنه ظل أسبانيا حتى النخاع في عديد من الاساليب ابتداء من دائرة أصدقائه من الاسبان وحتى حماسه لمصارعة الثيران.
ويظهر فن بيكاسو أيضا تأثره بالرسامين الاسبان الاوائل مثل ألجيركو وجويا وبيلاثكيث ويشمل على فكرة رئيسية أسبانية مثل الجيتار والثور.
وفي عام 1953 تلقى بيكاسو رسالة من شخصية مثقفة معروفة في ملقة يشتكي من أن المدينة وهي مسقط رأس الفنان تحوي فقط واحدة من أعماله الفنية وأقترح أن يتبرع بيكاسو بأعمال إلى أحد المتاحف بها.
وقالت زوجة ابنه كريستيان رويز-بيكاسو في مقابلة مع البايس " لقد بدا واضحا أن بيكاسو تأثر بالرسالة".
ورغم ذلك لم تبد أسبانيا الجنرال فرانكو أي اهتمام بالفنان المعروف بميوله الشيوعية. ووصف المسئولون فن بيكاسو "بالمنحل" وأوقفت المشروع.
وقالت أرملة باولو نجل بيكاسو " بيكاسو كان حزينا ومحبطا".
وتوفى فرانكو عام 1975 بعد عامين من وفاة بيكاسو. وبعد 17 عاما نظم معرض كبير لبيكاسو في ملقة.
ويقع متحف بيكاسو الجديد في قصر بونافيستا الذي يعود نموذجه إلى القرن السادس عشر في الجزء القديم من البلدة ولا يبعد كثيرا عن المنزل الذي ولد فيه بيكاسو.
وتضم المجموعة الدائمة 204 لوحة زيتية ونحتا ورسما وحفر وسيراميك. وتبرعت كريستين رويز-بيكاسو بـ133 من أعمال بيكاسو وتبرع نجله برنار بـ22 لوحة.
وزود الاثنان المتحف بـ49 عملا آخر من أعمال بيكاسو بلا مقابل لفترة لا تقل عن عشرة أعوام.
وتقول كريستين رويز- بيكاسو إنه لا يعرف الكثير عن تلك الاعمال الفنية التي تقدر قيمتها بـ176 مليون يورو205 مليون دولار والتي تمثل "عمليا جميع الفترات والخامات والتقنية والاسلوب المستخدم في فن بيكاسو".
وتضيف كريستين روزير-بيكاسو البالغة من العمر 75 عاما " أنني كبرت بالفعل وأفكر في الموت ولا أريد لهذه الاعمال مجرد أن تخزن في صناديق".
وما من شك في أن بابلو بيكاسو كان سيكون منشرحا إذا ما رأي حلمه يتحقق. و ربما لا يكون الوضع كذلك.
وأعرب البعض عن الشكوك في ما إذا كان الفنان غير التقليدي سيرحب بحفل الافتتاح المتألق الذي سيرأسه الملك خوان كارلوس.
وتساءلت كريستين رويز-بيكاسو مسئول عن الثقافة في ملقة وهي تراجع قائمة ا لمدعوين لحفل الافتتاح " هل تعتقد أن بيكاسو كان سيفضل شيئا مثل هذا الافتتاح الكبير والمبهرج ؟".