لوبي الاسلحة يدعم ترامب في معركة السباق للبيت الأبيض

تأييد متبادل

واشنطن - دعت الرابطة الوطنية الأميريكة للبنادق اهم منظمات لوبي الاسلحة الفردية الاميركية الجمعة الى التصويت لصالح المرشح الجمهوري الى البيت الابيض دونالد ترامب ما يعزز سيطرته على اليمين الاميركي.

وقال مدير الجناح السياسي للمنظمة كريس كوكس "علينا التجمع وعلينا ان نبدأ التجمع الان"، وذلك خلال المؤتمر السنوي التي تعقده في لويزفيل بولاية كنتاكي.

واضاف "باسم الاف الوطنيين الموجودين في هذه القاعة وخمسة ملايين عضو في الجمعية الوطنية للبنادق وعشرات الملايين من مؤيدينا، اعلن رسميا انضمام الجمعية الى معسكر ترامب في الانتخابات الرئاسية".

ودعم الجمعية لمرشح جمهوري ليس مفاجئا، لكنها انتظرت حتى اكتوبر/تشرين الاول 2008 لدعم جون ماكين و2012 لدعم ميت رومني، لتعلن رسميا دعمها لترامب قبل اسابيع من الاستحقاق الرئاسي.

غير ان تأييدها جاء مبكرا هذا العام بعد ان بقي ترامب وحده في السباق الجمهوري الى الرئاسة وباشر مساع لتوحيد صفوف الحزب المحافظ الذي طالما تعامل معه بحذر.

وهدف مسؤولي الجمعية واضح وهو منع الديمقراطية هيلاري كلينتون من خلافة الرئيس باراك اوباما الذي يخوض حربا مفتوحة مع المنظمة المحافظة.

وقال القيادي الشهير في الجمعية وين لابيار "اذا تمكنت (كلينتون) من تعيين ولو قاض في المحكمة العليا فيمكنكم ان تودعوا اسلحتكم الى الابد".

وعدلت الجمعية خطابها تدريجا لتصبح مدافعة عن الحرية الفردية استنادا الى التعديل الثاني للدستور الذي يضمن في رأيها الحق الفردي غير المشروط في حيازة اسلحة نارية للدفاع عن النفس. ولاحقا رد ترامب بمضاعفة الوعود لناشطي الجمعية.

وقال "لم يكن التعديل الثاني مهددا بقدر ما هو الان"، مضيفا "هيلاري المنافقة هي اكثر المرشحين مناهضة للأسلحة، والاكثر عداء للتعديل الثاني في التاريخ" مشددا على انها "تريد الغاء التعديل الثاني".