لهواة السمار: طريقة جديدة لاكتساب البشرة البرونزية

البشرة السوداء لا تزال تداعب خيال الباحثين عن الجمال

لوس أنجلوس - هبت التكنولوجيا المتقدمة لمساعدة سكان لوس أنجلوس المولعين باكتساب بشرة برونزية ودون الخوف من الاصابة بسرطان الجلد نتيجة التعرض لاشعة الشمس.
وذكرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز أن الثورة الجديدة في هذا المجال تمثلت في انتشار المئات من أكشاك "إكسير السمرة" التي تطلق العنان لرذاذ يحتوي على سائل الصبغة السحرية على كل سنتيمتر من الجسم دون ترك الآثار غير المرئية المصاحبة عادة للكريمات التي تضفي على البشرة اللون البرونزي.
ويضفي عمل هذه المواقع البرونزية على البشرة سمرة في نحو دقيقة واحدة بمتوسط تكلفة يبلغ 25 دولارا.
وتتمتع الاكشاك التي تبلغ تكلفة الواحد منها 30 ألف دولار بالخصوصية لتسمح لهواة السمرة الزائفة بالحصول على مسحة برونزية تغطي الجسم بأكمله فالسمار نصف الجمال كما يقول المثل العربي.
وقال التقرير أن مفعول الرشة أو الرذاذ البرونزي يستمر من أربعة إلى خمسة أيام. ويتم توفير أغطية للرأس لتحمي الرأس والشعر كما يمنع "كريم عازل" الصبغة من الوصول إلى الشقوق في الايدي والاقدام.
ويؤكد مصفف الشعر ريمون كلاريخ للصحيفة إن الماكينة تمارس عملها من ثلاث إلى أربعة مرات لكل شخص يسعى لاكتساب بشرة البرونز السحرية وفي دورات كاملة تشمل كل خلايا الجلد وأجزاء الجسم المختلفة دون تمييز.