لندن تواجه ضغوطا متزايدة حول صفقة أسلحة مشبوهة مع الرياض

زعزعة العلاقة مع السعودية

لندن - اعلن ناطق باسم منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية الخميس ان المنظمة وجهت رسالة الى وزارة الخارجية البريطانية تطلب تفسيرات حول الغاء تحقيق بشأن قضية فساد مفترضة تتعلق بالسعودية ومجموعة "بي ايه اي سيستمز" لصناعات الدفاع.
واوضح الناطق نيكولاس براي المسؤول عن الاتصالات في المنظمة ان "الرسالة وجهت قبل عيد الميلاد لطلب المزيد من المعلومات حول قضية 'بي ايه اي سيستمز'"، مؤكدا بذلك معلومات نشرتها صحف.
وذكرت صحيفة "فايننشال تايمز" ان الرسالة وجهها مارك بيث الذي يدير مجموعة مكافحة الفساد في المنظمة بموافقة دول اعضاء في لجنة ادارة المجموعة بينهم الولايات المتحدة واليابان وفرنسا والسويد وسويسرا واليونان.
وقال بيث للصحيفة "لا اتهم بريطانيا في هذه المرحلة، اريد فقط الحصول على تفسير ومن الافضل ان يكون التفسير جيدا".
واوقفت الحكومة البريطانية منتصف كانون الاول/ديسمبر تحقيقا من مكتب مكافحة الاحتيال المالي يستهدف السعودية "وبي ايه اي سيستمنز".
ويتعلق التحقيق بمعلومات تفيد ان المجموعة البريطانية انشأت صندوقا للرشاوى بقيمة ستين مليون جنيه استرليني مخصصا لعدد من افراد العائلة المالكة السعودية يحتمل ان يكون استخدم لتقديم هدايا لهم مثل سيارات فخمة لضمان استمرارهم بالتعامل مع المجموعة.
وابرمت مجموعة "بي ايه اي سيستمز" مجموعة من الصفقات الكبيرة مع السعودية منذ 1985.
وذكرت وسائل الاعلام البريطانية ان السعودية كانت تضغط منذ اسابيع لوقف التحقيق والا اوقفت صفقة لشراء طائرات مطاردة من نوع "يوروفايتر" من المجموعة البريطانية.
وتحمل رئيس الوزراء البريطاني توني بلير شخصيا مسؤولية القرار باسم "المصلحة العامة" البريطانية وللمحافظة على العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.
واثار القرار انتقادت كثيرة في الطبقة السياسية البريطانية وفي صفوف منظمات غير حكومية ومساهمين في "بي ايه اي سيتسمز".