لندن تدعو رعاياها إلى مغادرة العراق والكويت وتجنب اسرائيل

في الاثناء يستمر توافد القوات البريطانية على الكويت

لندن - طلبت وزارة الخارجية البريطانية الاربعاء من البريطانيين مغادرة العراق "فورا" بسبب "تزايد التوتر في المنطقة ومخاطر وقوع عمل ارهابي".
وقالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان "ننصح مواطنينا البريطانيين الموجودين في العراق المغادرة على الفور" كما نصحت "بعدم التوجه الى العراق".
واضاف بيان الوزارة "نقدم هذه النصيحة بسبب التوتر المتزايد في المنطقة ومخاطر حصول عمل ارهابي".
وجاء في البيان ايضا "اذا كنتم تنوون التوجه الى العراق عليكم ان تعلموا ان مواطنين بريطانيين استخدموا رهائن خلال ازمة 1990-91 واحتجزوا في اماكن كانت فيه سلامتهم معرضة لخطر كبير".
وخلص البيان الى القول "يجب ان تعلموا انه لا يوجد اي حضور دبلوماسي بريطاني في العراق لتقديم مساعدة".
وكان العشرات من "الدروع البشرية" المتطوعين بينهم بريطانيون وصلوا قبل ايام الى بغداد للتوزع في المستشفيات ومواقع اخرى حساسة على امل منع قصف اميركي.
وفي العاصمة الكويتية نصحت السفارة البريطانية في الكويت رعاياها بمغادرة هذا البلد وامرت اسر دبلوماسييها بمغادرته الا اذا كان وجودهم فيه ضروريا.
وقال بيان للسفارة "ننصحكم عدم القيام برحلات لا جدوى منها الى الكويت بما في ذلك الرحلات السياحة واذا كنتم في الكويت عليكم المغادرة الا اذا كان وجودكم ضروريا".
واضاف البيان "نقدم لكم هذه النصيحة بالنظر الى تصاعد التوتر في المنطقة ومخاطر حدوث اعمال ارهابية".
واضاف "كما امرنا بمغادرة اسر الدبلوماسيين (في الكويت) واتاحة مغادرة من يرغب من اعضاء السفارة".
كما دعت وزارة الخارجية البريطانية الاربعاء البريطانيين الى عدم القيام باي "زيارة غير ضرورية" الى اسرائيل والاراضي الفلسطينية.
واوضحت الوزارة في بيان انه "في ما يتعلق بقطاع غزة والضفة الغربية، ننصحكم بالمغادرة الان والطرق مازالت مفتوحة".
في ذات السياق اعلنت ايران الاربعاء انها قررت منع قوافل الايرانيين من التوجه الى العراق لزيارة العتبات المقدسة هناك لاسباب امنية.