لندن تؤكد الافراج عن الرهائن في العراق خلال عملية عسكرية

الرهينة البريطاني نورمان كمبر (ارشيفية)

لندن - اكد وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الخميس الافراج عن نورمان كمبر الرهينة البريطاني والرهينتين الكنديين الذين كانوا محتجزين في العراق خلال عملية عسكرية.
واعرب رئيس الوزراء البريطاني توني بلير من جهته عن "سروره" لهذا النبأ وهنأ كل من شارك في التوصل الى الافراج عن الرهائن.
وقال متحدث "ان رئيس الوزراء مسرور من هذا النبأ. انه سعيد للغاية للذين تم الافراج عنهم ولعائلاتهم"، مضيفا "انه يهنىء كل الذين شاركوا في العملية".
وقال سترو امام مقر رئاسة الوزراء ان "الرهائن الثلاث نورمان كمبر والرهينتين الكنديين افرج عنهم اثر عملية نفذتها القوة المتعددة الجنسيات في وقت سابق اليوم".
واضاف سترو ان حالة كمبر الصحية "مرضية" وهو موجود حاليا في المنطقة الخضراء في بغداد. ولم يتقرر بعد موعد عودته الى بريطانيا بحسب سترو.
وقال ان الكنديين تلقيا العلاج في المستشفى.
وبحسب سترو، فان "قوات بريطانية شاركت في العملية. وياتي ذلك بعد اسابيع واسابيع من العمل الحذر جدا من قبل عسكريينا والجهاز البشري في التحالف في العراق".
من جهتها اعلنت منظمة "كريتسشن بيس ميكر تيمز" غير الحكومية الخميس انه لم تصدر طلقة نار واحدة عند الافراج عن رهائنها في العراق وان الخاطفين لم يكونوا في موقع احتجازهم.
وقال دوغ بريتشارد المسؤول في المنظمة غير الحكومية خلال مؤتمر صحافي في تورونتو "لم تصدر طلقة نار واحدة ولم يكن الخاطفون في المكان عند العثور على الرهائن".
واعرب بريتشارد عن ارتياحه لاطلاق سراح الرهائن، مشيرا الى ان منظمته لم تتمكن بعد من التكلم معهم.
وقال "نعرف فقط انهم سالمون".
وقال بريتشارد انه لا يملك اي تفاصيل جديدة حول ظروف الافراج عن الرهائن، مبديا "قناعته بانهم ظلوا على قيد الحياة بفضل التزامهم من اجل السلام والعدالة".
وتلا بريتشارد بيانا لمنظمته جاء فيه "اننا مسرورون جدا اليوم لتحرير هارميت سينغ سودن وجيمس لوني ونورمن كيمبر في بغداد وننتظر عودتهم قريبا الى عائلاتهم واصدقائهم".
لكنه ذكر ان فرحة المنظمة لا يمكن ان تكتمل بسبب مقتل الاميركي توم فوكس الذي خطف مع الموظفين الثلاثة وعثر على جثته فيما بعد.
وكان البريطاني نورمان كمبر (74 عاما) والكنديان جيمس لوني (41 عاما) وهرميت سينغ سودن (32 عاما) وهم ناشطون في منظمة "كريستشن بيس ميكر تيمز" (فرق صناع السلام المسيحية) غير الحكومية خطفوا في 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2005 من قبل مجموعة لم تكن معروفة حتى ذلك التاريخ وتدعى "كتائب سيوف الحق".
وقد طالبت هذه الجموعة بحسب قناة الجزيرة الفضائية القطرية بالافراج عن كل العراقيين الذين تعتقلهم الولايات المتحدة وقوات التحالف في العراق.
وخطف عضو رابع في منظمة "كريستشن بيس ميكر تيمز" هو الاميركي توم فوكس ثم قتل وعثر على جثته في العاشر من اذار/مارس في بغداد.