لنتقاسم المستقبل: تونس تشرك الدول الاقل نموا في قمة مجتمع المعلومات

تونس تسعى الى التنمية العادلة في قطاع المعلوماتية

تونس- وقع مسؤولون تونسيون ودوليون في تونس الثلاثاء اتفاقية ‏ ‏مشروع "لنتقاسم المستقبل" يتعلق بوضع اطار لاشراك البلدان الاقل نموا في فعاليات ‏ ‏القمة العالمية حول مجتمع المعلومات التي ستعقد في تونس في 16 نوفمبر المقبل.
وتم توقيع الاتفاقية بحضور عدد من المسؤولين التونسيين والدوليين من بينهم ‏ ‏وزيرة الدولة التونسية لدى وزير تكنولوجيات الاتصال المكلفة بالاعلام والانترنت ‏ ‏والبرمجيات الحرة خديجة الغرياني والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية ‏ ‏فرنسيس دي بوا وممثل منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية كلاوديو سكاراتي ‏ ‏وسفيرة هولندا في تونس ريتا دولشي رحمان.
ويهدف مشروع "لنتقاسم المستقبل" الى تيسير مشاركة الجمعيات والمؤسسات الصغرى ‏ ‏والمتوسطة لا سيما العاملة في البلدان الفقيرة والاقل نموا في فعاليات المرحلة ‏ ‏الثانية للقمة العالمية حول مجتمع المعلومات.
وتنص الاتفاقية على وضع الاطار العام لمساعدة الدول الفقيرة والاقل نموا على ‏ ‏المشاركة ايضا في تنظيم عدد من الانشطة الموازية خلال القمة وانجاز ارضية ملائمة ‏ ‏تمكن المجتمع المدني والقطاع الخاص في البلدان النامية من المشاركة ضمن البرامج ‏ ‏العملية لما بعد قمة تونس لاسيما في مجال التعاون بين القطاعين العام والخاص ‏ ‏وجنوب-جنوب وشمال-جنوب.
واكدت الغرياني أهمية العمل لمشاركة كل الاطراف المعنية في القمة العالمية حول ‏ ‏مجتمع المعلومات وخاصة المجتمع المدني والقطاع الخاص في الدول النامية بصفة عامة ‏ ‏والبلدان الأقل نموا بصفة خاصة.
واوضحت أن تفعيل قيم التضامن الدولي هو من ثوابت السياسة التونسية الرامية الى ‏ ‏ايجاد تنمية عادلة وشاملة مشيرة الى ان هذا المشروع سيساهم في تعزيز حضور المجتمع ‏ ‏المدني والقطاع الخاص للدول الاقل نموا في القمة العالمية حول مجتمع المعلومات ‏ ‏وبناء شراكة مثمرة بين مختلف الأطراف.
اما ممثل برنامج الامم المتحدة للتنمية دي بوا فقد شدد بدوره على ان هذا ‏ ‏المشروع يرمي الى تنمية مساهمة المجتمع المدني والقطاع الخاص في البلدان الأقل ‏ ‏نموا في بناء مجتمع المعلومات.