لمسة انثوية طاغية في الحكومة الاسبانية الجديدة

حكومة 'نسائية' برئاسة ثاباتيرو

مدريد - كشف رئيس الحكومة الاسبانية خوسيه لويس ثاباتيرو السبت تشكيلة حكومته الجديدة التي ضمت لاول مرة في تاريخ اسبانيا عددا من النساء يفوق عدد الرجال مع تعيين سيدة على راس وزارة الدفاع.
وجدد ثاباتيرو الذي حصل الجمعة على ثقة البرلمان، لابرز وزرائه السابقين وخصوصا نائبة الرئيس والمتحدثة ماريا تيريسا فيرنانديز دي لا فيغا ونائب الرئيس المكلف بالاقتصاد بيدرو سولبيس.
كما احتفظ ميغيل انخيل موراتينوس بحقيبة الخارجية حيث سيحضر لرئاسة الاتحاد الاوروبي التي ستتولاها اسبانيا في النصف الاول من 2010 وسيعمل على بعث مزيد من الحرارة في العلاقات مع الولايات المتحدة.
واصبحت كارمي شاكون النجمة الصاعدة في الحزب الاشتراكي في كاتالونيا (37 عاما) اول سيدة تتولى منصب وزارة الدفاع في تاريخ اسبانيا ما شكل احدى مفاجآت هذه الحكومة.
وهي واحدة من تسع نساء مقابل ثمانية رجال في الحكومة التي اعلنها اليوم ثاباتيرو بعد اداء اليمين امام الملك خوان كارلوس. وكانت حكومات ثاباتيرو السابقة متساوية بين الجنسين (ثمانية رجال وثماني نساء).
واحتفظ الفريدو بيريس روبالكابا رغم بعض التردد، بوزارة الداخلية حيث يتولى خصوصا التصدي لمنظمة ايتا الانفصالية الباسكية.
وحدد ثاباتيرو ثلاث اولويات لولايته الجديدة التي تستمر اربع سنوات تتمثل في "النمو الاقتصادي مع المزيد من التجديد" و"مواجهة التغير المناخي" وتحسين مستوى "المساواة بين النساء والرجال".
وجسدت التشكيلة الحكومية الجديدة التي تم تشبيبها نوعا من التواصل مع دخول خمسة وزراء جدد ومغادرة اربعة بينهم بالخصوص وزير العمل والشؤون الاجتماعية خوسيه كاليديرا رغم كونه من المقربين من ثاباتيرو.
وضمن جديد الحكومة وزارة المساواة التي اسندت للاندلسية بيبيانو ايدو (31 عاما) ووزارة العلوم والابتكار التي اسندت للباسكية كريستينا غارمينديا (45 عاما).
وعين ميغيل سيباستيان المستشار السابق لثاباتيرو وزيرا للصناعة والتجارة والسياحة وسيتولى دعم وزير الاقتصاد لمواجهة التباطؤ الاقتصادي في اسبانيا.
وحول ثاباتيرو وزارة الزراعة الى "وزارة كبرى" للبيئة والوسط الريفي والبحري وعهد بها لايلينا اسبينوزا بغاية الاشراف على التصدي للتغير المناخي.
وبين وزيرين جديدين آخرين في هذه الحكومة سيليستينو كورباشو وزير العمل والهجرة.
وحافظ وزيران كانا موضع انتقاد على منصبيهما هما ماريانو فرنانديز في العدل وماغدلينا الفاريز في النقل والبنى التحتية.