لمسات انسانية وسياسية تداعب 'آرت دبي'

مشاركة 34 دولة

ابوظبي – تتواصل فعاليات معرض الدورة الثامنة من معرض آرت دبي للفنون الحديثة والمعاصرة والذي يعد الأكبر من نوعه في العالم العربي ليتضمن أعمالاً لأكثر من 500 فنان.

وقال المنظمون في مؤتمر صحافي عقد في منتجع مدينة جميرا، الذي يستضيف المعرض منذ انطلاقه في 2007، إن المعرض الذي يقام هذه السنة وتتواصل فعالياته الى 22 مارس/اذار بمشاركة 85 صالة عرض من 34 دولة.

وتقدم دور العرض الـ85 للمرة الأولى ضمن ثلاثة برامج منفصلة، برنامجا للفنون المعاصرة وبرنامجا للفنون الحديثة وبرنامج ماركر الذي يتناول الفن المعاصر من زاوية مختلفة، ويركز على الفنون من منطقة آسيا الوسطى والقوقاز.

وتلامس الأعمال المعروضة القضايا الإنسانية البارزة، بما في ذلك الوضع في سوريا.

وتعرض العديد من الأعمال منها أعمال فوتوغرافية للفنان السوري الأرمني هرير سركيسان تظهر أرشيفات تركية تتعلق بمجازر الأرمن التي تعتبرها عشرات الدول إبادة.

وضمن برنامج الفنون الحديثة، يقدم المعرض أعمالاً شهيرة للنحات اللبناني مشيال بصبوص وللفنان الهندي مقبول فدى حسين، الذي عاش قسما من حياته في دبي.

ويتضمن آرت دبي هذه السنة برنامجاً للمحاضرات وبرنامجا للرسامين الصغار ترعاه الشيخة منال ابنة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وشهد معرض آرت دبي في الليلة التي سبقت الافتتاح والخاصة بجولة المقتنين والخبراء والأكاديميين الفنيين القادمين من دول مختلفة، رقماً قياسياً في المبيعات في مختلف تيارات الفنون البصرية الحديثة والمعاصرة.

فعلى صعيد قسم الفن الحديث الذي تشارك فيه 11 صالة عرض، بيعت العديد من الأعمال لكل من الفنان البحريني ناصر اليوسف في "البارح"، ونبيل نحاس في "لوري وشبيبي"، والفنانه الجزائرية بايه من "المرسى"، ومنحوتة برونزية لميشال بصبوص في "أجيال".

وفي صالات الفن المعاصر الثلاث، حققت الغاليريهات مبيعات بمئات آلاف الدولارات في اليومين الأول والثاني، وفي مقدمتها غاليري رودولف جانسون من بلجيكا التي باعت عملاً للفنانة البرتغالية جوانا فاسكونسيلوس بقيمة 48 ألف يورو، وصورة فوتوغرافية ضخمة للفنانة الفرنسية فاليري بيلين.

وعكس معرض آرت دبي في مضمونه في دورته السادسة تداعيات الربيع العربي الذي غير وجه المنطقة.

وكانت المديرة العامة للمعرض انتونيا كارفر قالت للصحافيين "انه ربيع ثقافي في الخليج"، فيما لفتت المسؤولة الاعلامية فرح عطوي إلى ان "الدورة السادسة اضخم دورة" منذ انطلاق المعرض في 2007.

وكان معرض "آرت دبي" ساهم بشكل كبير في تعزيز سوق الفنون المعاصرة في منطقة الخليج وفي دعم حركة الطلب على الاعمال الشرق اوسطية في العالم وفي الشرق الاوسط، الى جانب مزادات دار كريستيز اللندنية العريقة في دبي منذ العام 2006.