لماذا أستهدف الحراك والانفصاليين

بقلم: همدان العليي

منذُ أقل من ثلاث سنوات، كتبت أكثر من 120 مقالاً نشرتها العديد من الصحف الورقية والمواقع الإخبارية الإلكترونية، وبالرغم من هذا العدد من المقالات، إلا أنني لم أتطرق قط في أحدها إلى شؤوني الخاصة.
اليوم أجد نفسي مُجبراً على الإجابة عن بعض التساؤلات والرد على بعض الاتهامات والتحدث قليلاً عن الفقير إلى الله همدان العليي، والذي لا ينتسب لأي حزب سياسي، وولاؤه فقط لله ثم لليمن. قررتُ ذلك بعد ما تزايدت الافتراءات والاتهامات التي تصلني عبر البريد الالكتروني، أو التي أقرأها في بعض المواقع الإخبارية والمنتديات الالكترونية تعليقاً على مقالاتي الخاصة عن الحراك.
للأسف، يُحاول البعض تصوير كتاباتي على أنها إساءة لأهلي أبناء المُحافظات الجنوبية بالرغم أني أحرص- دائماً- على أن أتحاشى التعميم في كتاباتي، كي لا يتنامى إلى ذهن القارئ، مفهوم أو شعور مفاده أني أسيء لأبناء المُحافظات الجنوبية، لأني على ثقة بأنه ليس كل جنوبي حراكياً، وليس كل حراكي انفصالياً. ومن هنا أتحدى أي شخص يعطيني من كتاباتنا ما يثبت أني أسأت في حق أهلي أبناء المُحافظات الجنوبية.
يتساءل البعض: لماذا يركِّز همدان العليي على ما يحدث في المُحافظات الجنوبية عبر كتاباته؟ بل ويتهمنا البعض بالتبعية لجهات مُعينة، وأننا مدفوعون ومأجورون لأجل الكتابة عن بعض فئات الحراك.
لا أدري هنا.. هل يجب على الفرد منّا أن يكون تابعاً لجهة مُعينة كي يُدافع عن وطنه؟ بالنسبة لي وللكثير، لا يحتاج الإنسان- أياً كان موطنه- إلى من يدفعه للذود عن وطنه، لاسيما وهو يجد في نفسه القدرة في أن يفعل ذلك، كما أنه لا يجب أن ينتظر المُقابل لأجل القيام بهذه المُهمة المُقدسة..
بخصوص تركيزي على ما يحدث في المُحافظات الجنوبية، فهذا التركيز يرجع لسببين، الأول: هو أني ممن تضرر من حرب صيف 94، ولازلت ممن يدفعون فاتورة تلك الحرب إلى اليوم، وبالتالي لا أريد أن يتكرر ما حدث في 94 لغيري.
أمّا السبب الثاني: هو أنني احتككت وتعاملت مع أصحاب مشروع الانفصال منذ أربع سنوات تقريباً وأعرف شخصياً بعض الحراكيين الذين يقودون بعض الأعمال الإعلامية الخاصة بالحراك اليوم، والذين سعوا منذ أكثر من ست سنوات-تقريباً- إلى صنع الفتنة والكراهية بين أبناء الشعب اليمني، متخذين الفساد والأخطاء الفردية أسباباً للوصول لهدف الانفصال، لأنهم يعتقدون بأن الانفصال لن يحدث إلا في حالة وجدت الكراهية في الشعب اليمني، ولأجل ذلك اتخذوا أبشع الطرق وقد وضحتها في مقالاتي السابقة على أساس علمي بها وملاحظتي لها، ولم يكن ما كتبته تلفيقاً أو تكهناً أو حتى استنتاجاً.. وعلى العاقل أن يسأل نفسه هذا السؤال: قبل ظهور ما يسمى بالحراك، هل كانت جرائم السلب والقتل والتقطع التي تحدث لأبناء المُحافظات الشمالية فقط موجودة؟
لأني أجدني مسئولاً أمام الله عز وجل، أكتب ما أكتبه لتحذير الشعب اليمني شماله وجنوبه وشرقه، من مشروع قاتل تم العمل عليه منذ زمن.. أسعى لتعرية هذه الفئة، وتحذير اليمني البسيط والمثقف والقائد العسكري والسياسي، الشرقي منهم والشمالي والجنوبي والغربي؛ من مغبة الانجرار خلف ثقافة الكراهية التي يتم زرعها من قبِل فئة تتكلم باسم الحقوق والحريات، والتي بدورها لن ترضى عن أي مشروع سياسي يمني ما دام وحدوياً، سواء كان للحكومة الحالية أو للمُعارضة، كما أنها لن تُصغي لمناشدات قادة دول العالم ولا المُثقفين ولا العلماء.. ولن أذهب بعيداً..ها هم اليوم يسفهون المشروع السياسي الخاص بالمعارضة ويسفهون القائمين عليه، بل إنهم يسفهون ويُجرّمون أي قيادي حراكي إذا كان يُطالب بتصحيح الأوضاع وليس الانفصال.
يقول البعض: همدان العليي ينظر بعين واحدة.. يتحدث عن سلبيات ما يسمى بالحراك، ولا يتحدث عن الفساد الذي كان سبباً فيما يحدث (على حد تعبيرهم)..! وهنا أقول: أتحدى أي شخص أن يطلعني على مقال واحد كتبه كاتب من كُتّاب ما يسمى بالحراك، يتحدث فيه عن قضية فساد بـ(الأسماء والأرقام وصور المُستندات) كما يكتب العبد لله همدان العليي عن قضايا الفساد. من جهة أُخرى، أوقن بأن الفساد موجود في كل بلاد الدنيا، إلا أنه لا يصنع الكراهية الطائفية أو الفئوية فيما بين الناس ولا هلكت الأرض بمن فيها..
وفي كل الأحوال، عندما أجد علي سالم البيض وباقي قادة الحراك في الداخل أو الخارج، يتحدثون عن مشروع سياسي يحتوي ويضم كافة أرجاء البلاد اليمنية، مُنتقدين الفساد والأخطاء بُغية تصحيحها وليس استثمارها؛ حينها سأكف عن الكتابة عن الحراك، أما دون ذلك، فوالله القادر في عُلاه، لن نألو جهداً في الذود عن اليمن بكافة الوسائل والطرق، ليس بواسطة القلم وحسب، ولو دفعنا أموالنا وحياتنا ثمناً لذلك إن شاء الله.
في الأخير، يجب أن يعرف الجميع، بأن العبد لله همدان العليي، يتمنى من خالقه، أن يخسف به الأرض، أو يشل يده، أو يُصيبه بالعجم، قبل أن يسيء لأهله وعرضه أبناء المُحافظات الجنوبية، والله على كل ما قلته في مقالي هذا شهيد.

همدان العليي
كاتب وناقد سياسي يمني hamdan_alaly@hotmail.com