للمغنين الشعبيين نصيب في رئاسة الدول الفقيرة

فوز مفاجئ

بور او برنس - فاز المغني ميشال مارتيلي بالانتخابات الرئاسية في هايتي بحصوله على 67.57% من الاصوات بحسب النتائج الاولية التي اصدرها المجلس الانتخابي المؤقت وعمت على اثرها اجواء الفرح في العاصمة بور او برنس.

وفي بيتيون فيل المدينة المطلة على العاصمة تجمع المئات من انصار "تيت كاليه" ("الجمجمة الصلعاء" وهو الاسم الفني لمارتيلي) في اجواء من الفرح فور اعلان المجلس الانتخابي الموقت قرابة الساعة 18:00 (22:00 تغ) النتائج الاولية للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي جرت في 20 آذار/مارس.

واحتفل انصار الرئيس المنتخب بالانتصار بهدوء وراح الكثيرون منهم يهتفون باسمه.

وفاز مارتيلي في الدورة الثانية امام ميرلاند مانيغا التي حصلت على 31.74% من الاصوات بحسب النتائج الرسمية الاولية.

وستعلن النتائج الرسمية النهائية في 16 نيسان/ابريل بعد انتهاء مهلة تقديم الطعون.

وسيخلف المغني الشعبي ميشال مارتيلي (50 عاما) الرئيس رينيه بريفال على رأس افقر دولة في الاميركتين لولاية مدتها خمس سنوات.

وشكل فوزه مفاجأة لناحية انه في البدء لم يتأهل للدورة الثانية، ولكن بعد الكشف عن عمليات التزوير التي جرت لصالح مرشح السلطة جود سيليستين، الغي تأهل الاخير وحل محله المغني الشعبي الذي انتقل لمقارعة السيدة الاولى السابقة المثقفة ميرلاند مانيغا في الدورة الثانية.

ولكن فوزه لم يكن مفاجئا جدا بصفته رجلا درس في الولايات المتحدة ويتمتع بشعبية كبيرة في الشارع، سواء في بور او برنس او في الارياف التي جذب ابناءها خصوصا برنامجه للتنمية الزراعية.