لقاح 'موديرنا' المضاد لكورونا يثبت فعالية بنسبة 94.1 بالمئة

شركة أميركية للصناعات الدوائية تصرح أنه لم يظهر على أي شخص من مشاركين متطوعين تلقوا لقاحها أي نوع حاد من المرض.


'موديرنا' تصرح بالنتائج النهائية الكاملة للقاحها المضاد لكورونا


'موديرنا' تقدم طلبات ترخيص للقاحها في الولايات المتحدة وأوروبا

واشنطن - أعلنت شركة "موديرنا" الأميركية للصناعات الدوائية أن النتائج النهائية الكاملة للقاحها المضاد لفيروس كورونا أثبتت فعاليته بنسبة 94.1 بالمئة.
جاء ذلك بعدما كانت كشفت الشركة في وقت سابق من نوفمبر/تشرين الثاني أن فعالية اللقاح وفق النتائج الأولية للتجارب السريرية بلغت 94.5%.
وقالت الشركة في بيان إن"196 مشاركا في التجربة السريرية الكبيرة أُصيبوا بكورونا، بينهم 185 شخصا ممن تلقوا لقاحا وهميا و11 من المجموعة التي تلقت اللقاح الفعلي، أي أن الفعالية بلغت 94.1 بالمئة"، حسبما نقلت وكالة "أسوشيتيد برس".
ولم يظهر على أي شخص من المشاركين المتطوعين الذين تلقوا اللقاح أي نوع حاد من المرض، مقابل 30 في المجموعة التي تلقت اللقاح الوهمي حسب المصدر ذاته.

لقاح
عدلت في النتائج بعد ان صرحت إن فعالية لقاحها 94.5 بالمئة

واعلنت في وقت سابق شركة "فايزر" (Pfizer) وشريكتها الألمانية "بيونتك" (BioNTech) أن اللقاح المرشح فعال بنسبة 95 بالمئة، مؤكدة إنتاج 50 مليون جرعة العام الجاري.
و قالت شركة "مودرنا" الأميركية انها تخطط لإنتاج 20 مليون جرعة هذا العام.
واعلنت "موديرنا" انها ستقدم طلبات ترخيص للقاحها المضاد لكوفيد-19 في الولايات المتحدة وأوروبا، ما يعني أن طليعة اللقاحات قد ترى النور في كانون الأول/ديسمبر لمواجهة جائحة لا تزال تتفشى بقوة.
وستقدم الشركة ما يُسمى في الولايات المتحدة طلب ترخيص استخدام عاجل لإدارة الغذاء والدواء الأميركية التي يُفترض أن تعقد لجنتها الاستشارية حول اللقاحات اجتماعاً في 17 كانون الأول/ديسمبر. وقد يسمح ذلك في حال إعطاء الضوء الأخضر للقاح، بتوزيعه في الأيام التالية.
ويأتي اعلان موديرنا فيما تستعد الولايات المتحدة للتعامل مع نتائج عيد الشكر الذي سافر خلاله ملايين الأميركيين في كافة أنحاء البلاد، ما قد يؤدي إلى ارتفاع عدد إصابات كوفيد-19، في بلد اكتظت مستشفياته أصلاً بمرضى الوباء.
وسيكون لقاحان متاحين اعتبارا من كانون الأول/ديسمبر لان اللقاح الذي طوره مختبر "فايزر" الأميركي بالتعاون مع "بايونتيك" الألماني قيد الدرس من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية.
وتعهدت منظمة الصحة العالمية بالقيام بكل الخطوات المطلوبة لكشف مصدر الفيروس الذي تسبب بوباء كوفيد-19، ورفضت اتهامات لها بأنها تساهلت للغاية مع الصين.