لقاح فايزر في طريق مفتوح نحو الأطفال

وسائل إعلام أميركيّة تتوقع ضوءا أخضر خلال أيام من السلطات لاستخدام لقاح فايزر/بايونتك المضادّ لكوفيد-19 للأطفال والمراهقين الذين تراوح أعمارهم بين 12 و15 عامًا.


فايزر مرخّص حاليًا في الولايات المتحدة لمن تبلغ أعمارهم 16 عامًا أو أكثر

واشنطن - أفادت وسائل إعلام أميركيّة الإثنين بأنّه من المتوقّع أن تسمح الولايات المتّحدة بإعطاء لقاح فايزر/بايونتك المضادّ لكوفيد-19 للأولاد الذين تبلغ أعمارهم 12 عامًا أو أكثر، بدءًا من الأسبوع المقبل.

وطلبت شركة فايزر ترخيصًا طارئًا لاستخدام لقاحها للأطفال والمراهقين الذين تراوح أعمارهم بين 12 و15 عامًا، وفق ما نقلت شبكة سي ان ان عن مسؤول حكومي.

وقالت سي ان ان "سيتوجّب على إدارة الغذاء والدواء الأميركيّة تغيير لوائحها الخاصّة بترخيص اللقاح في حالات الطوارئ، ولكنّ العملية يُفترض أن تكون سهلة".

واستخدام لقاح فايزر مرخّص حاليًا في الولايات المتحدة للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 16 عامًا أو أكثر. ومن شأن توسيع نطاق التطعيم ليشمل المراهقين، أن يفتح الباب لتلقيح ملايين الأميركيّين الآخرين.

والأطفال أقل عرضة للإصابة بأعراض المرض الشديدة، وأصغرهم سناً ليسوا ناقلين نشطين للعدوى. لذلك لم تعط الأولوية حتى الآن لتطعيمهم.

في الولايات المتحدة يمثل من هم دون 18 عامًا حوالي خُمس السكان. وقد تكون هذه النسبة أعلى في دول أخرى.

كما يبدو أن من غير المحتمل تحقيق ما يعرف باسم الحصانة الجماعية اللازمة لوقف انتشار الوباء بدون أن يشمل التطعيم الأصغر سنًا.