لقاح سينوفارم فعال ضد النسخة البريطانية من كورونا

الشركة الصينية العملاقة للأدوية تعتبر ان لقاحها آمن ويمكن منحه لاشخاص تتراوح أعمارهم بين 3 و 17 عامًا، وتراهن على إنتاج أكثر من مليار جرعة منه في السنة الحالية.


منظمة الصحة تصدر توصيات بشأن النسخ المتحورة الأشد عدوى من كورونا

بكين – أفادت شركة سينوفارم الصينية العملاقة للأدوية ان النتائج الأولية للقاحها أظهرت فعالية ضد السلالة الجديدة من الفيروس التي ظهرت في بريطانيا.
وتصدر لجنة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية الجمعة توصيات بشأن ظهور نسخ متحورة أشد عدوى من فيروس كورونا المستجد، ما قد يؤدي إلى انتشار أكبر للجائحة التي اقترب عدد وفياتها من المليونين.
وتجتمع لجنة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية عادة كل ثلاثة أشهر إلا أن المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبرييسوس دعا أعضاء اللجنة قبل اسبوعين من موعد اجتماعهم للبحث في المستجدات الأخيرة على صعيد الفيروس وفي استخدام شهادات تلقيح وفحوصات للرحلات الدولية.
وقالت منظمة الصحة العالمية إن نسخة متحورة أخيرة منشأها منطقة الأمازون البرازيلية وأعلنت اليابان عن رصدها الأحد، قد تؤثر على الرد المناعي.
وقبل ذلك، رصدت نسختان متحورتان بريطانية وجنوب إفريقية وهما أشد عدوى من الفيروس الأساسي وتنتشران على التوالي في ما لا يقل عن خمسين وعشرين دولة، فيما العالم يكافح لمواجهة موجة جديدة من الإصابات مع فرض حظر تجول ومباشرة حملات تلقيح من دون ان يتمكن من لجمها.
وقال خبراء في السابق إن ارتفاع عدد الإصابات يرتبط جزئيا بنوع جديد من الفيروس أكثر قدرة على الانتشار.
وقال رئيس مجموعة الصين الوطنية للتكنولوجيا الحيوية يانغ شياو مينغ، إن فعالية اللقاح الذي طورته وحدة تابعة لشركة "سينوفارم" العملاقة للأدوية أظهر نتائج أولية جيدة ضد السلالة الجديدة من الفيروس التي ظهرت في بريطانيا.
وقال كريس ويتي، أكبر مسؤول طبي في إنكلترا في تصريحات سابقة إن سلالة جديدة من كوفيد-19 اكتشفت في المملكة المتحدة تنتشر بوتيرة أسرع وإنه يجري العمل بشكل عاجل للتأكد من أنها لا تسبب معدل وفيات أعلى.
وقال يانغ إن التجارب السريرية أظهرت أن الجرعات التي تلقاها المتطوعون بين فاصل زمني لثلاثة أو أربعة أسابيع كانت الأكثر فعالية.
وأوضح يانغ أن بيانات التجارب السريرية ضمن المرحلة الأولى والثانية تظهر أن اللقاح يوفر حماية يمكن أن تستمر لمدة نصف عام على الأقل، مشيرا إلى أن المجموعة تنتظر النتائج لمعرفة ما إذا كان اللقاح يوفر حماية تمتد إلى ثمانية أشهر.
واعتبر يانغ إن اللقاح آمن ويمكن منحه للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و 17 عامًا، لكنه حث على توخي الحذر في تلقيح الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و 5 سنوات لأن جهاز المناعة لديهم لا يزال في طور النمو.
وتراهن شركة "سينوفارم" على إنتاج أكثر من مليار جرعة من اللقاح في عام 2021.
وتقوم مختبرات علمية عريقة باجراء اختبارات مماثلة لمعرفة ما إذا كانت اللقاحات فعالة مع تحورات أخرى رُصدت في السلالات الجديدة للفيروس.
وأفادت دراسة مخبرية أجرتها شركة فايزر الأميركية أن اللقاح الذي طورته مع شركة بيونتيك للوقاية من مرض كوفيد-19 فعال فيما يبدو في مواجهة تحور أساسي في سلالات جديدة سريعة الانتشار من فيروس كورونا.
وأشارت الدراسة التي أجرتها فايزر وعلماء من الفرع الطبي لجامعة تكساس إلى أن اللقاح فعال في تحييد الفيروس.
وقال فيل دورميتسر، أحد كبار علماء اللقاحات الفيروسية في شركة فايزر، "إن التحور قد يكون السبب في زيادة قابلية الانتشار وإنه كان هناك قلق من أنه قد يجعل الفيروس يفلت من تحييد الأجسام المضادة التي يحفزها اللقاح".
وأجريت الدراسة على عينات دم مأخوذة من أشخاص تلقوا اللقاح لكن نتائجها مازالت محدودة لأنها لا تنظر في المجموعة الكاملة من التحورات التي رصدت في السلالات الجديدة للفيروس سريع الانتشار.
وقال دورميتسر إن من المشجع أن اللقاح يبدو فعالا في مواجهة التحور، بالإضافة إلى 15 تحورا آخر سبق واختبرت الشركة اللقاح معها.
وأضاف "اختبرنا الآن 16 تحورا مختلفا، ولم يكن لأي منها تأثير كبير. هذا هو النبأ الطيب... لكن هذا لا يعني أن التحور السابع عشر لن يكون له تأثير".
ويثير بداية ظهور فيروس كورونا المستجد حيرة العلماء الى حد الان، ويسعون الى معرفة منشأ الأزمة الصحية العالمية .
ووصل خبراء من منظمة الصحة العالمية الخميس إلى الصين للتحقيق في منشأ المرض. وترتدي الزيارة حساسية كبيرة للسلطات الصينية التي تحاول إزالة أي مسؤولية لها في الجائحة التي تسببت حتى الآن بوفاة ما لا يقل عن مليون و979 ألفا و596 شخصا في العالم.