لقاح تجريبي ضد زيكا يبشر بتتويج عامين من البحث

اللقاح التجريبي الجديد هو لقاح وحيد الخلية يستخدم جزءا صغيرا فقط من بروتين فيروس زيكا لتحصين الجسم ضد الفيروس، ما يجعله اكثر آمانا من اللقاحات المرشحة الأخرى.


يتوقعات بأن يعمل اللقاح بشكل فعال لدى البشر خلال التجارب السريرية


النساء الحوامل جزء مهم من المستهدفين من اللقاح

واشنطن - نجاح باحثون أميركيون في تطوير لقاح جديد لفيروس زيكا، أثبت نتائج مبشرة، في التجارب ما قبل السريرية للوقاية من المرض.

اللقاح طوره باحثون في كلية الطب بجامعة هاواي الأميركية، ونشروا نتائج أبحاثهم في العدد الأخير من دورية "Frontiers in Immunology" العلمية. 

وبشكل عام، تعمل اللقاحات عبر إيصال كميات غير ضارة من بروتينات الفيروسات المستهدفة إلى مجرى الدم، ما يسمح للجسم ببناء استجابات مناعية توفر الحماية في حالة التعرض اللاحق لتلك الفيروس. 

وأوضح الباحثون أن اللقاح التجريبي الجديد، هو لقاح وحيد الخلية يستخدم جزءًا صغيرًا فقط من بروتين فيروس زيكا لتحصين الجسم ضد الفيروس. 

وأثبتت التجارب على قرود وفئران أن اللقاح الجديد يعتبر بديلاً أكثر أمانًا من اللقاحات التجريبية الأخرى.

ويتوقع الفريق أن يعمل اللقاح بشكل فعال لدى البشر خلال التجارب السريرية. 

وقال الدكتور أكسل ليهرر، قائد فريق البحث،: "نعتقد أن اللقاح الجديد يبشر بالكثير من الأمل، وقد يكون أكثر أمانًا من اللقاحات المرشحة الأخرى".

ونوه بأن النساء الحوامل يشكلن جزءًا مهمًا من الأشخاص المستهدفين من تطوير لقاح ضد زيكا.

وأضاف: "أن رحلة البحث المكثف عن علاج ضد فيروس زيكا بدأت منذ أوائل 2016، وقد يسهم هذا اللقاح التجريبي في الوصول للقاح فعال وآمن للمرض". 

 لسعات البعوض
الطريق الوحيد لتجنب الإصابة حاليا هي تفادي لسعات البعوض

ولا يوجد حاليًا لقاح معتمد ضد زيكا، فالطريق الوحيد لتجنب الإصابة هو تجنب لسعات البعوض الذي ينقل الإصابة بالمرض.

ولا يزال فيروس زيكا يسبب خطورة كبيرة على صحة الأجنة، حيث تناولت دراسات سابقة خطورة فيروس زيكا على الجنين، وحذّرت من أن النساء الحوامل والأجنة في بطون أمهاتهم هم أكثر عرضة للإصابة بعدوى فيروس زيكا.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت في الأول من فبراير/شباط 2017، أن انتشار "زيكا" يمثل حدثًا طارئًا على مستوى العالم.

وينتقل الفيروس بشكل أساسي عن طريق لسعات البعوض، لكن العلماء يدرسون أي احتمالات أخرى، وارتبط زيكا بآلاف من حالات الولادة بعيوب بخلقية. 

ويقول خبراء منظمة الصحة العالمية، إن حدوث حالات وفيات جراء الإصابة بالفيروس أمر نادر، ومعظم حالات الإصابة لا تبدو عليها أية أعراض، لكن من بين الأعراض التي تم رصدها ارتفاع متوسط في درجة الحرارة والتهاب في العين وصداع وآلام بالمفاصل وحكة في الجلد.