لقاء محتمل بين تشيني وعرفات في القاهرة

تشيني قد يمنح عرفات فرصة

واشنطن - اعلن مسؤول اميركي الاربعاء ان الولايات المتحدة تدرس امكانية عقد لقاء بين نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الاسبوع المقبل في القاهرة.
وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته انه "لم يتم اتخاذ اي قرار نهائي، لكن هذا ما نفكر به في الوقت الحاضر".
وتابع انه قد يتم عقد اللقاء الاثنين، وسيكون اعلى لقاء يجري حتى الان بين مسؤول في ادارة الرئيس الاميركي جورج بوش وياسر عرفات.
وفي القاهرة، اعلن مصدر مقرب من الرئاسة المصرية ان مصر تجري استعدادات بهدف التحضير للقاء محتمل بين تشيني وعرفات. واضاف المصدر "هناك استعدادات جارية للقاء" لكن لم يكن بامكانه ان يؤكد موعده او مكانه.
ولم تتضح حتى الان الشروط التي تضعها واشنطن لعقد مثل هذا اللقاء، لكنها المحت الى ان تشيني لن يلتقي عرفات الا اذا تمكن الموفد الاميركي الى الشرق الاوسط انتوني زيني من حمل الاسرائيليين والفلسطينيين على الالتزام بوقف اطلاق النار.
واكتفى المسؤول بالقول ان "هذا يتعلق على عدد من الامور".
وغادر تشيني تركيا الاربعاء عائدا الى واشنطن في ختام جولة شملت كذلك 11 دولة بينها تسع عربية واسرائيل وتجنب خلالها الاجتماع الى عرفات.
وابدى نائب الرئيس الاميركي في القدس استعداده لالتقاء عرفات بعد اقرار هدنة لوقف اعمال العنف التي اسفرت حتى الان عن سقوط حوالي 1550 قتيلا منذ بدء الانتفاضة في نهاية ايلول/سبتمبر 2000.
واعلن البيت الابيض الاربعاء ان بوش "يامل" في ان يتمكن زيني من التوصل الى وقف اطلاق نار بالرغم من العملية الاستشهادية التي استهدفت حافلة اسرائيلية واسفرت عن مقتل سبعة اشخاص ومنفذها واصابة 35 شخصا بجروح.
وقال الناطق باسم البيت الابيض اري فلايشر ان "الرئيس يامل في ان يتوصل الجنرال زيني الى انجاز مهمته".
واقر بان "هذا ليس سهلا". لكنه اضاف ان "المهم في نظر الرئيس، هو ان يبذل ياسر عرفات جهودا تامة لخفض العنف وان يساهم جميع الاطراف في التهدئة حتى يستمر وقف اطلاق النار".