لقاء بوش وعباس: استكشاف سياسي لمرحلة ما بعد الانسحاب من غزة

واشنطن - من عز الدين سعيد
الفلسطينيون يتوقعون القليل من اللقاء

ذكر مصدر فلسطيني ان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس سيدعو خلال لقائه الرئيس الاميركي جورج بوش الذي سيستقبله الخميس في البيت الابيض للمرة الاولى منذ الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة، الى استئناف المفاوضات مع اسرائيل بهدف اقامة دولة فلسطينية.
وقال وزير المالية الفلسطيني سلام فياض الذي سيشارك في المحادثات في البيت الابيض ان "التصريحات التي تؤكد ان غزة يجب الا تكون البداية والنهاية يجب ان تترجم باجراءات تهدف الى انهاء احتلال الاراضي الفلسطينية التي احتلتها اسرائيل في 1967".
واضاف فياض "في مرحلة اولى، كل المسائل العالقة المرتبطة بالانسحاب الاسرائيلي مثل نقاط العبور والمطار والمرفأ يجب ان تسوى بسرعة ليسمح بتنمية اقتصادية دائمة وتجنب تحول قطاع غزة الى سجن كبير".
وانهت اسرائيل في 12 ايلول/سبتمبر انسحابا احادي الجانب لجيشها ومستوطنيها من قطاع غزة بعد احتلال دام 38 عاما لكنها اكدت انها لا تعتزم القيام بانسحابات مماثلة في الضفة الغربية حيث تريد ابقاء التجمعات الاستياطانية الكبرى تحت سيطرتها.
ويطالب الفلسطينيون من جهتهم بعد غزة بانسحابات اسرائيلية وتفكيك المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية لتمهيد الطريق لاقامة دولة فلسطينية مستقلة تنص عليها "خارطة الطريق" خطة السلام الدولية التي تدعمها واشنطن وشاركت في صياغتها.
وقال المتحدث باسم السلطة الفلسطينية نبيل ابو ردينة "سنطالب الرئيس بوش ببذل الجهود لدفع عملية السلام قدما بعد الانسحاب من غزة عبر مفاوضات اسرائيلية فلسطينية للتوصل الى اتفاق نهائي يضمن اقامة دولة فلسطينية".
كما يشمل جدول الاعمال الوضع الامني في الضفة الغربية حيث قتل ثلاثة مستوطنين يهود في هجوم شنه فلسطينيون الاحد ومشاركة حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في الانتخابات التشريعية الفلسطينية التي ستجرى في 25 كانون الثاني/يناير المقبل.
وقالت مصادر قريبة من عباس ان رئيس السلطة الفلسطينية سيواجه ضغوطا اميركية محتملة لابعاد حماس من الانتخابات التشريعية كما تطالب اسرائيل. ووصف وزير الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم مشاركة هذا التنظيم الاصولي في الاقتراع بانه "ضرب من الجنون".
وقال فياض "نريد ان تجرى الانتخابات في موعدها المحدد وان تكون عادلة ومفتوحة للجميع".
من جهته، اكد ابو ردينة ان "الانتخابات ستنظم في الموعد المعلن وكل الحركات بدون استثناء يمكنها المشاركة بها. لن نسمح لاسرائيل بتخريب العملية الديموقراطية الفلسطينية".
واضاف "سنطلب من الادارة الاميركية تسهيل سير هذه الانتخابات بما يخدم مصلحة الاستقرار في المنطقة".
واجرى عباس الاربعاء بعيد وصوله الى واشنطن محادثات مع وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس. واكد فياض "انه لقاء جيد ونحن مرتاحون".
وكان بوش استقبل في 26 ايار/مايو في البيت الابيض للمرة الاولى عباس الذي يعد معتدلا، اثر انتخابه رئيسا للسلطة الفلسطينية خلفا للزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات الذي كانت واشنطن تقاطعه.
وقبل ان يتوجه الى واشنطن، زار عباس الاردن ومصر وفرنسا واسبانيا.
ويفترض ان يغادر الولايات المتحدة الجمعة متوجها الى المغرب.