لغة واحدة ضد السعودية تجمع القاعدة والدولة الاسلامية

لا خلاف بين التنظيمين على معاداة السعودية

الرياض - ذكر موقع سايت الذي يراقب مواقع المتشددين على الانترنت ومقره الولايات المتحدة أن زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري دعا في تسجيل صوتي إلى شن هجمات على المملكة العربية السعودية وحلفائها الغربيين ردا على اعدام 43 عضوا بالتنظيم.

وسبق للدولة الاسلامية، التنظيم المنافس للقاعدة، ان اطلقت تهديدات ضد السعودية بعد تنفيذ احكام الإعدام مطلع العام.

وحذرت القيادة العالمية للتنظيم المتشدد الاثنين من أن السعودية ستدفع الثمن عن عمليات الاعدام. وإلى جانب اعضاء التنظيم اعدمت الرياض ايضا اربعة من الشيعة منهم رجل الدين الشيعي السعودي نمر النمر الذي اثار اعدامه توترات اقليمية.

وحث الظواهري في التسجيل الصوتي السعوديين على الاطاحة باسرة آل سعود الحاكمة ودعا أتباع التنظيم في كل مكان إلى إلحاق الضرر بالمملكة من خلال شن هجمات على حلفائها الغربيين.

وقال الظواهري "أما آن لكم أن تتخلصوا من هذا النظام المتعفن الذي أفسد عليكم الدين والدنيا والذي لن يدافع عنكم أمام الخطر الصفوي ولا الخطر الأميركي بل سيفر مجرموه."

وأضاف "خير ثأر لاخوانكم أن تهاجموا التحالف الصليبي الصهيوني فتتبعوا مصالحه حيث استطعتم لان اكثر ما يؤلم آل سعود أن يضرب اسيادهم فيبحثوا عن خادم جديد لهم."

وأدين الاشخاص الذين تم اعدامهم في السعودية وعددهم 43 بالمشاركة في هجمات نفذها تنظيم القاعدة في المملكة بين عامي 2003 و2006 وأسفرت عن مقتل المئات من المواطنين والأجانب.

والاسبوع الماضي، توعد تنظيم الدولة الإسلامية الذي يتزعمه ابوبكر البغدادي، بتدمير سجون السعودية المحتجز فيها جهاديون.

وجاء في مقال نشر على الإنترنت الثلاثاء "إن الدولة الإسلامية -بفضل الله- تسعى دائما لفك الأسرى ولكن في حسابها دائما أن الانتهاء من قضايا الأسرى لا يكون إلا بإزالة حكم الطواغيت ثم تدمير سجونهم وتسويتها بالأرض".

ورغم اختلاف تنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية على قضايا فكرية فإنهما يتحدان في عدائهما للسعودية التي أعلنتهما جماعتين إرهابيتين وسجنت الآلاف من أنصارهما.

وأعلنت الدولة الإسلامية مسؤوليتها عن عدد من التفجيرات وحوادث إطلاق النار في المملكة منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2014 في هجمات قتل فيها أكثر من 50 شخصا معظمهم من الشيعة. وكان بين القتلى أكثر من 15 فردا من رجال الأمن.

وهددت القاعدة في جزيرة العرب في ديسمبر/كانون الأول بقتل جنود سعوديين إذا أعدمت المملكة أعضاء بالتنظيم.

والقاعدة في جزيرة العرب هي جناح التنظيم الذي يتخذ من اليمن مقرا له وشكله جهاديون محليون وأعضاء شاركوا في هجمات سابقة للقاعدة في السعودية بين عامي 2003 و2006. وأدين معظم من أعدمتهم السعودية مؤخرا بالمشاركة في تلك الانتفاضة.