لعنة اللون الازرق تطارد نجوم كأس العالم

سيول
الازرق الجميل، ملعون

سوف تخرج إنجلترا البرازيل من كأس العالم 2002 وسوف تنهي الولايات المتحدة أداءها المذهل بالخسارة أمام ألمانيا في دور الثمانية.
هذا على افتراض أن "لعنة اللون الازرق" في البطولة ستحل مرة أخرى.
وبطبيعة الحال كان أول من أصيب بهذه اللعنة الشريرة فريق فرنسا الذي يدافع عن اللقب. وقد خسر الفريق الفرنسي بفانلاته الزرقاء المعتادة أمام السنغال 1-صفر في المباراة الافتتاحية في البطولة.
ونجح الفريق في التعادل صفر-صفر مع أوراجواي وهو يرتدي اختياره الثاني من الفانلات والسراويل القصيرة البيضاء _ التي رغم ذلك تحمل شريطا واضحا أزرق اللون - وهزم الفريق هزيمة نكراء بهدفين نظيفين على يد فريق الدنمارك، وربما كان الفريق يرتدي فانلات بيضاء في هذه المباراة، لكن السراويل كانت زرقاء للغاية.
والنتيجة: عودة سريعة مخزية إلى أجواء باريس الزرقاء.
ثم جاء الدور على الارجنتين. فقد فاز فريق الارجنتين بهدف نظيف على نيجيريا وهو يرتدي ملابس رياضية ذات لون أزرق داكن ولكنه خسر 1- صفر أمام إنجلترا وهو يرتدي لونا أزرقا زاهيا. ولكن اللون الازرق الداكن لم يجلب له الحظ أمام فريق السويد وكان تعادله 1-1 يعني العودة السريعة إلى بوينس أيرس، على نهر ريو دي لابلاتا.
ويتبع فريق الارجنتين الفريق الاوزوري (الايطالي) -الاكثر زرقة.
ونجح الفريق الايطالي في التغلب على "لعنة اللون الازرق" في مواجهة فريق الاكوادور - حيث حقق كريستيان فييري الفوز لايطاليا بهدفين نظيفين في مباراتها الاولى في المجموعة السابعة، لكنه لم يستطع تحقيق أي شيء في مواجهة "لعنة اللون الازرق" عندما لعب أمام كرواتيا.
فقد فازت كرواتيا بالمباراة 2-1. ولكن ارتداء الفريق الايطالي لاختياره الثاني من الملابس المكونة من الفانلات البيضاء فوق السراويل الزرقاء، أتاح له تحقيق التعادل 1-1 في مواجهة فريق المكسيك الذي يرتدي الملابس الخضراء.
ولكن عودة الفريق إلى ارتداء زيه الازوري المفضل في مواجهة كوريا الجنوبية أثبت أنها قاتلة، فقد حقق فريق كوريا الجنوبية التعادل في الدقائق الاخيرة، كما سجل هدفا ذهبيا ليعيد الايطاليين إلى شواطئ البحر المتوسط.
وبالمصادفة طلب مدرب كوريا الجنوبية جوس هيدنيك من لاعبيه التحول عن اختيارهم الاول من الملابس الرياضية ذات اللون الاحمر - التي كان من المفترض أن يرتدوها أمام إيطاليا - إلى الملابس ذات اللون الابيض قبل دقائق فقط من بدء المباراة.
ونقل عن متحدث باسم فريق كوريا قوله "إن المدرب هيدنيك حقق استثناء للقاعدة لانه كان يرى أن الفانلات البيضاء تجلب الحظ".
وقد قضت "لعنة اللون الازرق" بالفعل على فرص فريق اليابان للصعود إلى دور الثمانية في كأس العالم لاول مرة في تاريخه.
وقد أدت لعنة اللون الازرق إلى هزيمة فريق باراجواي الذي كان يرتدي السراويل الزرقاء من فريق ألمانيا الذي كان يرتدي الفانلات البيضاء في مباراتهما في دور الـ.16
وبطبيعة الحال فإن الزي المكون من اللونين الازرق والابيض الذي كان يرتديه فريق أورجواي قد تعرض بالفعل لخروج مبكر بينما تغلب فريق تركيا ذو الزي الاحمر على فريق كوستاريكا في المباراة الاخيرة لهما في المجموعة الثالثة وعاد الفريق إلى شواطئ الكاريبي.
ومن بين الفرق التي ستعاني من اللون الازرق بعد ذلك، فريق البرازيل الذي فاز بالبطولة أربع مرات وفريق الولايات المتحدة واللذان سيرتديان الفانلات الزرقاء في مواجهاتهما في دور الثمانية مع إنجلترا وألمانيا على التوالي.
وفي الوقت نفسه، قد يرغب فريق أسبانيا في إعادة النظر في قراره بارتداء سراويل زرقاء بحرية في مواجهة الفانلات البيضاء المحظوظة التي يرتديها الفريق الكوري.