لعلَّ أزهاراً ستُشرق

شعر: نمر سعدي
شذى سؤال

(1)
شِعري انسكابُ الشمسِ في دمها
انسكابُ النرجسِ البيتيِّ في شفقِ اليدينِ..
شذى سؤالْ
أبداً يُغمغمُ في النهاراتِ العصيَّةِ
مثلَ ماءِ اللحنِ في المزمورِ
يسكنُ كُلَّ أقواسِ المحالْ
(2)
شِعري بلا شفةٍ يُقبِّلُ عريَ ما في عريكِ الناريِّ
يلبسُ لونكِ المغسولَ بالأنداءِ
ينشرُ في حوافِ الليلِ عاطفةً على حبلِ الجمالْ
(3)
كُلُّ احتراقاتي على طرفِ الكلامِ
تضيءُ صمتكِ بالقناديلِ القتيلةِ والندى
كلُّ اندحاراتي تؤسِّسُ لانتصاركِ أنتِ
في هذا الوجودِ
على المغولِ القادمينَ من الجنوبِ
لسحقِ أفئدةِ الورودِ
وزهرِ نيسانَ الأخيرِ
وما يخطُّ الشاعرُ المشغوفُ فوقَ النهرِ من دمهِ
ومن عبثٍ سُدى
(4)
أنا ظلُّ ظلِّكِ في المدى
وأنينُ روحكِ وانهمارُ شذاكِ
فوقَ دمي غدا
وحصانكِ المحمومُ بالجمرِ السماويِّ
انتشارُكِ في مساماتِ الحياةِ
وفي متاهاتِ الردى
(5)
أستلُّ من حجرٍ نداءَكِ عسجدا
أستلُّ قافيةً تخاتلني وتقتلني وترفعني
على نظراتكِ الحيرى تهوِّمُ فوقَ غاباتِ السكينةْ
بغوايتي.. وتضيءُ آفاقي التي انسدَّتْ
وأُطفئتِ النجومْ
فيها كأزهارِ السياجْ
والليلُ ساجٍ في ضلوعِ الكونِ..
في أقصى انتباهكِ للحفيفِ وللخريفِ
وقلبُكِ الأعمى وقضبانُ الحديدِ
وماءُ عينيكِ المُعذَّبُ والسياجْ
سجنوا طيورَ الحُبِّ فيَّ فلن تحومْ
أبداً ولن ترفو ضميرَكِ بالأشعَّةِ
ذاتَ فجرٍ أخضرَ القسماتِ
لن تغفو وراءَ خطاكِ ثانيةً
وتنشرَ ذلكَ الألقَ المُراشَ بها
على وجهِ المدينةْ
(6)
سأكونُ مثلَ رصاصةٍ بيضاءَ
تقرأُ سرَّ جسمَكِ في الهواءِ الطلقِ
كالإنجيلِ يقرأهُ الحواريُّونَ في دعةٍ حزينةْ
(7)
سأكونُ روحَ مدينةٍ أنثى انكسرتُ
على يديها مرَّةً كالعاشقِ الصوفيِّ
أضواءً حزينةْ
(8)
وسأجهلُ المعنى الذي تعنيهِ أنتِ
أعيشُ كالغجريِّ تيَّاهاً
بجيتاري وسوسنَتي.. وأحلامي وأوهامي
لعلَّ فراغَ ما في الروحِ
يصنعُ لي هنا أسطورتي
ولعلَّ أزهاراً ستشرقُ
من دمي أو فكرَتي نمر سعدي
أبريل/ نيسان 2009