لعبة 'الفأر الايراني' مع مضيق هرمز مستمرة

مراقبة هرمز من ظهر حاملة الطائرات الاميركية

طهران - قال نائب قائد القوة البحرية التابعة لحرس الثورة في إيران العميد علي رضا تنكسيري اليوم الاثنين، إن بلاده لن تغلق مضيق هرمز الا عندما لا تتمكن من استعماله.

ونسبت وكالة "مهر" الإيرانية للأنباء الى تنكسيري، قوله "ما دامت ايران تستخدم المضيق فإنها لن تبادر الى اغلاقه.. ولو علمنا يوما اننا لا يمكننا استخدام المضيق، فإننا سنغلق مدخل ومخرج مضيق هرمز".

واضاف "في غير هذه الحالة لا يوجد اي تبرير منطقي لإغلاق المضيق، الا اننا نشرف بشكل فاعل على مضيق هرمز".

واعتبر تنكسيري من جهة ثانية، ان البوارج الأميركية في الخليج "تؤدي دور القباب الحديدية لحماية الكيان الصهيوني من الصواريخ الإيرانية".

وقال "ان هدف تواجد الأجانب في المنطقة هو ايجاد قباب حديدية لمنع إطلاق الصواريخ الإيرانية نحو الكيان الصهيوني".

واشار الى ان الخليج ومضيق هرمز وبحر عمان، "تمثل فناءنا الخلفي، وفي الوقت الحالي تنتشر قوات التعبئة على اكثر من 60 وحدة بحرية في الخليج وبحر عمان، ويدافعون عن مصالح ايران".

واضاف ان الجيش "متواجد بشكل فاعل في خليج عدن والمحيط الهندي، ولديه القابلية للتواجد في مناطق ابعد في إطار الحفاظ على مصالح الجمهورية الإسلامية الإيرانية."

ولفت العميد تنكسيري الى تواجد اكثر من 90 قطعة بحرية للدول الأجنبية في المنطقة، وقال "ان التواجد الأجنبي لا معنى له في المنطقة، فالقوات الأجنبية تعد تهديدا للمنطقة ودول الجوار".

وحذر من انه في حال وقوع اي حادث للبوارج النووية الأميركية في الخليج وبحر عمان، "فإن تبعاتها السلبية على البيئة ستبقى تهدد المنطقة لسنوات مديدة".

وسبق وان قال مشرع إيراني إن أكثر من نصف أعضاء البرلمان أيدوا مشروع قانون يهدد بإغلاق مضيق هرمز أمام ناقلات النفط ردا على العقوبات الاوروبية على الخام الايراني.

ولا يملك البرلمان سلطة تذكر في السياسة الدفاعية والخارجية حيث يرجع القول الفصل للزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي. إلا أن القانون سيعطي دعما سياسيا لأي قرار بإغلاق المضيق وهو تهديد هون وزير خارجية ايران من شأنه في الفترة الماضية.

وقال النائب جواد كريمي قدوسي إن 150 من بين 290 عضوا بالبرلمان وقعوا مشروع القانون واصفا المضيق بأنه "قفل العالم" الذي تملك ايران مفتاحه.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة عن قدوسي قوله "إذا استمرت العقوبات فلن يحق للدول التي فرضت العقوبات عبور مضيق هرمز دون أن يصبها اذى".

ويشكل الوجود الكثيف للسفن البحرية الغربية في الخليج والمنطقة المحيطة به عقبة كبيرة في سبيل اي محاولة لغلق ممر الشحن الحيوي الذي تمر عبره 40 في المئة من صادرات النفط المحمولة بحرا في العالم.

لكن قدوسي هون من شأن ذلك.

وقال "من الناحية العسكرية .. القوة اللازمة لإغلاق مضيق هرمز متوفرة بنسبة مئة في المئة. إذا أغلقنا مضيق هرمز فلن تكون أي دولة قادرة على فتحه".

وقال وزير الخارجية علي أكبر صالحي في وقت سابق هذا الشهر ان من المستبعد أن تنفذ إيران تهديد إغلاق المضيق.