لديك توتر؟ جرّب عبير الياسمين

علاج بسيط لمرض مزعج

الدوحة - أظهرت دراسة أجريت حديثاً أن عبير الياسمين يمكن أن يستخدم بديلاً عن عقار الفاليوم المهدئ.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية الجمعة أن الباحث الألماني هانز هات رأى أن تأثير رائحة الياسمين يشبه تأثير المهدئات النفسية حيث يمكن للياسمين أن يساعد في إزالة التوتر النفسي بدلاً من استخدام الأقراص المنومة والعقاقير المحسنة للحالة النفسية.

واكتشف هات بالتعاون مع باحثين بجامعة دوسلدورف الألمانية أن المواد التي يحتوي عليها عبير الياسمين ذات آلية مهدئة مشابهة للعقاقير المنومة التي كثيراً ما يصفها الأطباء النفسيون لمرضاهم.

وأكد العلماء في بحثهم الذي نشر الجمعة على الموقع الالكتروني لمجلة بيولوجيكا كيمستري الألمانية أن المهدئات والعقاقير المنومة والمزيلة للتوتر أكثر العقاقير المستخدمة في العلاج النفسي وأن الفارق بين العقاقير المهدئة والمنومة يتمثل فقط في الجرعة.

وأوضح هات أن التجارب التي أجريت على سلوك الفئران أكدت جودة عبير الياسمين كمادة مهدئة وأنها تحدث تأثيراً مهدئاً في حالة تعاطيها حقناً أو استنشاقاً وأن الفئران توقفت عن أي نشاط عندما استنشقت الياسمين بتركيز عال في صناديق زجاجية.

وشدد هات على أن وضع باقة من زهرة الياسمين في غرفة النوم لا يضر وقال إن تركيز عبير الياسمين في الغرفة بسبب باقة من زهرة الياسمين أقل بكثير من التركيز الذي استخدم في التجارب التي أجريت على الفئران.