لحود يرفض ارسال قوات عربية للعراق

تباين طفيف في وجهات النظر

بيروت - رفض رئيس الجمهورية اللبناني اميل لحود الاربعاء مشاركة قوات عربية في العراق "لان العرب ليسوا ممسحة" للولايات المتحدة التي تفردت باتخاذ قرار الحرب على العراق واشترط لذلك قيام الامم المتحدة بدورها.
وقال الرئيس اللبناني امام وفد من المشاركين في المؤتمر القومي العربي المنعقد في بيروت "ان الطروحات التي نسمعها حول مشاريع البعض لارسال قوات عربية الى العراق هي طروحات تدعو الى الكثير من التساؤلات في ظل الغموض الشامل الذي يكتنف الملف العراقي منذ فتحه الى اغلاقه".
واضاف "ان الملف العراقي قد فتح بكثير من التفرد واليوم بعدما اصبح الجميع في مأزق لا سيما الذين تفردوا نراهم يطرحون دورا للعرب اقل ما يقال فيه انه دور الممسحة، الا اذا اعترف المتفردون بخطأه واعادوا الاعتبار الى العرب من خلال التعاطي معهم بمعنى انهم بناء هذه الارض واصحاب المشورة الاولى فيها".
واشترط لحود اعادة الاعتبار للامم المتحدة قبل مجرد البحث بمشاركة قوات عربية.
وقال"ينبغي ان تترافق اعادة الاعتبار المطلوبة الى العرب باعادة الاعتبار للشرعية الدولية المتمثلة بالامم المتحدة والتي عانت ايضا حتى اليوم من الابعاد والتهميش وذلك قبل مجرد البحث باية ادوار لقوات عربية او غير عربية في العراق".
يذكر بان رئيس مجلس الشيوخ الايطالي مارتشيلو بيرا اعلن الثلاثاء ان الموفد الخاص للامم المتحدة في العراق الاخضر الابراهيمي اعرب له خلال لقائه به في روما عن امله في مشاركة عربية في القوات الدولية المقبلة في العراق.
وفي القاهرة قال الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى الخميس ان هناك شرطين رئيسيين لارسال قوات عربية الى العراق هما ان تكون هذه القوات جزء من قوة دولية تشكل بقرار من الامم المتحدة وان يكون ذلك بطلب من "حكومة عراقية ذات مشروعية".
وقال موسى في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية التونسي حبيب بن يحيى ان "هناك شروطا محددة" لارسال قوات عربية الى العراق "من بينها أولا صدور قرار واضح من مجلس الامن بتشكيل قوة تحت قيادة الامم المتحدة، وثانيا ان يكون هناك طلب رسمي من حكومة عراقية ذات مشروعية".
واكد موسى ان الدول العربية "لا يمكن ان تكون جزءا من قوة الاحتلال للعراق ولا يمكن فرض هذا الامر سواء على العراق او على الدول العربية".