لجنة التحقيق الدولية: الحريري قتل بشاحنة مفخخة

الشاحنة المتهمة

بيروت - اعلن ديتليف ميليس رئيس لجنة التحقيق الدولية التي شكلتها الامم المتحدة للتحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري الجمعة ان اللجنة خلصت الى ان الاعتداء نفذ بشاحنة مفخخة.
واضاف "وفق العناصر التي نملكها، الانفجار الذي قتل رفيق الحريري ناجم عن تفجير بواسطة سيارة مفخخة من نوع ميتسوبيشي بيضاء اللون ومقودها الى اليمين" كما هي حال السيارات في بريطانيا.
واضاف ان "الخبراء توصلوا الى ان السيارة من انتاج 1996-1995. المتفجرات وضعت بلا ادنى شك على السطح وليس تحت الارض".
ولم يكن رئيس لجنة التحقيق قادرا على تحديد ما اذا كانت السيارة متوقفة او سائرة لحظة الانفجار.
وكان التحقيق الاولي الذي اجرته الامم المتحدة قبل وصول هذه اللجنة استند بصورة خاصة الى وثيقة صورتها في يوم الجريمة كاميرات مصرف "اتش اس بي سي" الواقع بالقرب من مكان الانفجار قبالة الشاطىء.
ودعا ميليس كافة الدول والاطراف التي تملك معلومات تتعلق بالجريمة الى الاتصال باللجنة. وقال ان "قرار مجلس الامن الدولي رقم 1595 يدعو تحديدا كافة الدول والاطراف الى تقديم جميع المعلومات التي بحوزتها فورا الى لجنة التحقيق".
وحذر من ان "الدولة التي لا تتعاون عليها ان تتحمل كامل المسؤولية".
وردا على سؤال حول امكانية لقاء مسؤولين سوريين، قال ميليس "سنستجوب، اذا لزم الامر كل طرف كان مسؤولا عن الامن في لبنان وقت حصول الجريمة، نظرا لفداحتها".
وسلمت لجنة تحقيق سابقة تقريرا يثير شكوكا تتعلق بسوريا واجهزة الامن اللبنانية.
وكان الجيش السوري واجهزة الاستخبارات السورية منتشرة في لبنان عندما وقع التفجير، ولم تغادر هذه القوات حتى 26 نيسان/ابريل.
ووجه ميليس نداء الى جميع اللبنانيين الذين يملكون معلومات حول سيارة الميتسوبيشي لتقديمها الى لجنة التحقيق. ولهذا الغرض قام الجمعة بتوزيع صورتين لسيارة من النوع نفسه على الصحافيين واحدة بدون والثانية مع الخيمة التي يعتقد ان المتفجرات وضعت تحتها.
واعلن الامين العام للامم المتحدة كوفي انان الخميس بدء التحقيق الدولي في اغتيال الحريري. وصرح للصحافيين "يوجد فريق تابع لنا على الارض. لقد بدأ فريق التحقيق في العمل".
واضاف ان "ديتليف ميليس توجه مع فريق صغير ولكننا عززنا الفريق مع مرور الايام، وابتداء من اليوم اصبح الفريق عاملا".
وقال ميليس "نحن هنا لنكشف عن الحقيقة". وميليس قانوني الماني شهير وتضم لجنته محققين من عدة دول، وهو موجود في لبنان منذ 26 ايار/مايو.
واضاف ميليس "عملنا لا يمكن ان ينجز بدون تعاون الحكومة اللبنانية التام وخصوصا تعاون ومساعدة الشعب اللبناني".
وتسبب مقتل الحريري و20 اخرين في انفجار وسط بيروت في شباط/فبراير الماضي في ازمة سياسية كبيرة في لبنان ادت الى انسحاب القوات السورية منه بعد 29 عاما.