لبنى القاسمي: التقنية لاعب محوري في إحياء ريادة العالم العربي

القاهرة - من إيهاب سلطان
احياء بدلا من الاصلاح.. دفعا للحساسيات

ألقت الشيخة لبنى القاسمي، الرئيس التنفيذي لـ«تجاري»، سوق التجارة الإلكترونية الأولى في منطقة الشرق الأوسط"، كلمة افتتاحية في المؤتمر السنوي الرابع لتقنية المعلومات والاتصالات في العالم العربي، الذي بدأ فعالياته في القاهرة من الفترة 5-7- سبتمبر/أيلول الحالي.
وناقشت الشيخة لبنى في معرض كلمتها عدة مواضيع تشمل الأساليب التي تستخدم بها التقنية في تسريع النهضة في الوطن العربي، كما سلطت الضوء على الفرص المتاحة من الاستفادة من المبادرات الحكومية التي أطلقتها دبي، كنموذج تحتذي في استثمار تقنية المعلومات، من اجل تعزيز الكفاءة والشفافية.
وقالت الشيخة لبنى "رغم أن الإصلاح في الشرق الأوسط يعتبر من أهم المواضيع المطروحة على الساحة إقليميا إلا أن هناك وجهات نظر متناقضة فيما يتعلق بكيفية تحقيق ذلك الإصلاح، بطريقة تعود بأكبر قدر من الفوائد على المواطن العربي".
وأكدت الشيخة لبنى أن تبني التقنية يمكنه أن يلعب دورا حيويا في عملية الإصلاح، لا من أجل الإصلاح، وشطب بند من لائحة المجتمع الدولي الخاصة بما يجب فعله فحسب، لكن أيضا من أجل تطوير النواحي المعيشية والاقتصادية للسكان في الشرق الوسط.
ومضت الشيخة لبنى تقول "وبدلا من استخدام كلمة إصلاح التي تحمل دلالات سلبية، دعونا ندل على أن هذا الأمر باعتباره إحياء لريادة الشرق الأوسط، كمنطقة مهمة من مناطق العالم، كما يمكن للتقنية أن تلعب دور محوري في إحياء العالم العربي".
وترى الشيخة لبنى أنه لإحياء منطقة العالم العربي يجب تحقيق عدد من الإنجازات أو الأهداف المهمة أهمها تعزيز سوق الوظائف لكل من الشباب والنساء، عبر فتح الباب لإنشاء المؤسسات، وتطوير فرص التعليم، الأساسي والعالي، وإنشاء البني التحتية الملائمة في عدد من القطاعات الأساسية التي تدفع بالنمو كالبنوك والاتصالات وتحقيق مستويات عليا من الشفافية في الحياة العامة. بالإضافة إلى تشجيع حرية التعبير، وتمكين استطلاعات الرأي العام من أن تعكس الاتجاهات والاحتياجات الاجتماعية.