لبنان يقرر محاكمة فيصل القاسم بعد احتقاره للجيش

مساندة مفضوحة للإرهاب

بيروت - افادت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية إنّ المحامي العام التمييزي القاضي شربل ابوسمرا، حدّد الأربعاء الثامن من أكتوبر/تشرين الأول موعدا للاستماع إلى إفادة الصحافي فيصل القاسم، في "عدد من الشكاوى المقدمة ضدّه من عدد من المواطنين، على خلفية ما أورده على صفحته الإلكترونية من تطاول على الجيش".

وكان فيصل القاسم نشر على حسابه على موقع تويتر مجموعة صور لمغنين لبنانيين اثناء تصويرهم اغاني للجيش، وبجانبها صورة لسوريين اعتقلهم الجيش اثناء مداهمة نفذها الخميس في بلدة عرسال (شرق).

وحملت مجموعة الصور هذه عنوانا يسخر من الجيش هو "انجازات الجيش اللبناني: تصوير فيديو كليب مع اليسا، تصوير فيديو كليب مع نجوى، تصوير فيديو كليب مع نانسي، والانتصار على اللاجئين بعرسال".

وهاجم الاعلام اللبناني الاعلامي السوري في قناة الجزيرة.

وشن ناشطون لبنانيون على مواقع التواصل الاجتماعي هجوما حادا، متهمين القاسم بوقوفه إلى جانب تنظيمي "جبهة النصرة" والدولة الاسلامية" والارهاب.

ورد احدهم على تغريدة القاسم بالقول "كليب وائل كفوري كان تحية بعد ما مسحنا الأرض بإرهابيي الضنية" و"كليب نجوى كرم كان تحية بعد ما دعسنا الإرهاب بمعركة نهر البارد" و"كليب اليسا تحية بعد ما حلقنالو للأسير" و"كليب هيفا كان تحية بعد القضاء على الأطرش وماجد الماجد وجمعة"

واضافً أحد الناشطين "لعيونك أحلا كليب مع الفنانة جوليا بعد فرم أذناب الإرهاب الخليجي في لبنان".

وتظاهر مؤيدون للجيش اللبناني في بيروت الاحد أمام مكاتب فضائية "الجزيرة" قبل ان يقتحموا المبنى وذلك احتجاجا على تغريدة نشرها فيصل القاسم.

ولاحقا كتب القاسم في تغريدة علق فيها على الاحتجاجات التي قامت ضده "أن تسخر من الجيش اللبناني جريمة تاريخية. أما أن يفعل هذا الجيش الأفاعيل باللاجئين السوريين المساكين بطريقة فاشية، فهذا عمل وطني شريف".

وافادت شركة كابلات لبنان الأربعاء، أن قطع بث قناة الجزيرة في لبنان، جاء "استنكاراً لتطاول الإعلامي في القناة فيصل القاسم على حماة الوطن وكلامه السافر بحقهم".

وأكدت الشركة انها ستقطع بث برنامج فيصل القاسم إلى أن يقدم اعتذاره الرسمي للجيش اللبناني"، بحسب صحيفة القبس.

وأدان وزير الإعلام اللبناني رمزي جريج، ما ورد على لسان الإعلامي السوري عن الجيش اللبناني، مشيرا إلى أن "كلامه ينطوي على جرائم يعاقب عليها القانون".

وقال جريج في حديث لمحطة (إل.بي.سي) "بالنسبة لما ورد على لسان القاسم، أرى فيه تعرضا وتجنيا على الجيش وتحقيرا له، وينطوي على مخالفات جسيمة وعلى جرائم يعاقب عليها قانون العقوبات اللبناني".

وأضاف جريج "أدين الكلام الوارد على لسان فيصل القاسم سواء عبر المحطة أو عبر شبكة التواصل الاجتماعي".

وتابع جريج أن "هناك صلاحية للمحاكم اللبنانية لكي تعاقب وتلاحق الجزيرة أو فيصل القاسم على الكلام الوارد على لسانه والذي ينطوي على التعرض للجيش، في ظرف نحن بحاجة إلى أن نكون وراء الجيش في مهمته في الدفاع عن الوطن".

وأعلن أنه "استدعى مدير محطة الجزيرة لاستيضاحه عن موقف المحطة وإن كانت تتبنى حديث القاسم أم أن القاسم يتحمل المسؤولية".